احمد قمر الدين وقع اتفاقية تعاون مع وفد صيني أممي كبير لإحياء طريق الحرير

04-11-2017

وقع رئيس اتحاد بلديات الفيحاء رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين اتفاقية تعاون مع وفد صيني أممي كبير لإحياء طريق الحرير القارية والبحرية، تقدمه مدير قسم في الامم المتحدة لمركز الصين الدولي للتعاون الافتصادي والتقني زهاو يونغلي ورئيسة مجلس ادارة تعاون المدن طريق الحرير القارية والبحرية ليانغ دان، في القصر البلدي في الميناء، في حضور مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال عبد الغني كبارة، رئيسة المنطقة الاقتصادية الخاصة الوزيرة السابقة ريا الحسن، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي، رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين، رئيس بلدية القلمون طلال دنكر، كما حضر اعضاء من مجلس بلدية الميناء.

بداية تحدث علم الدين مرحبا بالوفد، وقال: "إن اتحاد بلديات الفيحاء يحرص على نجاح مشروع خط الحرير تقديرا للعلاقات الاقتصادية والتحارية بين لبنان والصين".

أضاف: "إن طريق الحرير رسم نمط حياة اهل طرابلس لفترات طويلة، وسمح لهم عبر مرفأ الميناء من تحميل الانتاج وتحريك العجلة الاقتصادية والتجارية لتطوير الحياة الاجتماعية في المدينة"، مؤكدا "أن طرابلس مؤهلة بقدراتها على تطوير التجارة مع الصين".
ثم رحب قمر الدين بالوفد الصيني، فشدد على "أهمية الانضمام الى المنظمة والتعاون بين لبنان والصين"، مشيرا الى "أهمية المنطقة الاقتصادية ضمن هذا التعاون"، وقال:"إن هدف التعاون هو إطلاق عجلة الاقتصاد وتطوير الوظائف".
وشكر يونغلي، حفاوة الاستقبال، وقال: "نحن نتطلع لزيارة هذه المدينة الجميلة طرابلس التي تضم مجموعة من المرافق الحيوية، ولدينا تطلع جدي للشراكة والاستثمار معكم، وهذا يأتي في سياق تفعيل مشروع طريق الحرير".

ولفت الى انه "تم منذ سنتين الى اليوم العديد من المؤسسات والمشاريع والمجالس في ظل هذه المنظمة، والان يتم توقيع مجموعة من المشاريع".

أضاف: "نرحب بانضمام طرابلس لهذا التحالف، الذي سيكون منصة متقدمة للتعاون مع الصين".
من جهتها، قالت دان: "إن بيروت كانت المدينة الرقم 21 في المنظمة، وطرابلس هي الثانية بعد بيروت، وهذا أمر مهم"، وأشارت الى " أن هناك اهتماما صينيا لانضمام طرابلس لهذا التحالف من اجل مشروع الحرير، وطرابلس ستحمل هذا الحلم".
وفي الختام، وقع قمرالدين الاتفاقية باسم اتحاد بلديات الفيحاء الذي يضم مدن طرابلس، الميناء، القلمون والبداوي.

كما، وقعت الحسن اتفاقية مماثلة باسم المنطقة الاقتصادية في طرابلس والشمال.

نص الاتفاقية:
نوقع اتفاقية انضمام اتحاد بلديات الفيحاء والمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس لتحالف منظمة الامم المتحدة البحرية،اتحاد مدن ومنظمات طريق الحرير، بهدف تفعيل التعاون بين المنطقة الاقتصادية الخاصة بطرابلس وجميع المدن والمحافظات والمنظمات المنضوية تحت هذا التحالف على المستويات التجارية والسياحية والاقتصادية.

بعدها انتقل الوفد الصيني الى حرم مرفأ طرابلس حيث اطلع من رئيسة المنطقة الاقتصادية الخاصة الوزيرة السابقة ريا الحسن على مشروع المنطقة ومراحل البناء ومستقبل المشروع وتفاصيله.

ثم انتقل الوفد برفقة مستشار الرئيس الحريري لشؤون الشمال المهندس عبد الغني كبارةإلى رصيف الحاويات في المرفأ حيث استمعوا إلى شرح مفصل من مدير المرفأ الدكتور أحمد تامر ثم جال الجميع في أنحاء المرفأ.

بعد ذلك، انتقل الوفد الصيني إلى معرض رشيد كرامي الدولي حيث كان في استقبالهم رئيس مجلس الإدارة أكرم عويضة الذي انتقل مع الوفد إلى قاعة المؤتمرات ثم إلى مبنى المعارض قبل أن يقوم الحضور بجولة في أنحاء المعرض. واستضاف عويضة الوفد في مبنى الإدارة حيث عرض فيلما وثائقيا عن المعرض.