مدير حصر التبغ والتنباك ناصيف سقلاوي افتتح قاعة ثقافية في عكار

03-11-2017

افتتحت في قرية الغزيلة - عكار قاعة ثقافية واجتماعية، برعاية إدارة حصر التبغ والتنباك ممثلة بمديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي، بتمويل من الإدارة بالتعاون مع بلدية الغزيلة، وذلك في إحتفال أقيم في القاعة.

حضر الإحتفال الرئيس نجيب ميقاتي ممثلا بأسامة الزعبي، نائب رئيس الحكومة السابق عصام فارس ممثلا برياض نادر، النقيب عبدالعزيز دياب ممثلا مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، المدير العام "للريجي" ناصيف سقلاوي، مفتي عكار السابق الشيخ زيد زكريا، النائب السابق طلال المرعبي ممثلا ببسام الآغا، مدير مكتب مخابرات عكار العقيد ميلاد طعوم، أمين سر هيئة الإشراف والرقابة في تيار "المستقبل" محمد المراد، الشيخ سعد فياض عن الجماعة الإسلامية، طوني عاصي عن التيار الوطني الحر، رئيسا الاتحادات البلديات عمر حايك وخليل حنا أسعد وحشد من المدعوين وهيئات نقابية وزراعية.


بداية مع النشيد الوطني فكلمة ترحيبية من الإعلامي منذر المرعبي الذي اشاد بما "يقوم به سقلاوي في عكار من خلال دعم مزارعي التبغ والتنباك"، ثم عرض مصور عن مراحل إنشاء وتأسيس القاعة.

وتحدث رئيس بلدية غزيلة محمد الاسعد فقال "نرحب بالرجل المقدام صاحب الهمم المدير العام ناصيف سقلاوي الداعم لتثبيت المواطن في أرضه، لمسنا منه اهتماما كبيرا بعكار".

أضاف: "قاعتنا اليوم مساحة للحوار والتلاقي، مساحة للعمل والإنجاز لصالح قريتنا وتقدمها وتطورها".

وختم: "نوجه التحية لرجل الدولة الرئيس نبيه بري ونشكر وزيري المالية والداخلية على تسهيل إنشاء هذه القاعة، نقدر جيشنا وقوانا الأمنية الباسلة".

وشكرت عضو المجلس البلدي ناهدة طالب رئيس البلدية على جهوده التنموية للقرية.

والقى زكريا كلمة قال فيها: "ما أجمل حين تتعاون الإدارات مع البلديات من أجل نهضة المناطق. عكار ليست محرومة في عيشها الواحد وفي نسيجها الواحد. ونحن نشاهد أعظم أنواع التعاون على مستوى القيادات بين الرؤساء الثلاثة الذي يثمر وطنا وتعاونا وخدمات، لأنه يكفينا سنوات خلت من التعطيل والتنازع والتجاذب".

أضاف: "عكار تحتاج إلى إرادة من هذه الدولة لتشغيل مطار القليعات ومستشفى جامعي وتسريع في إنشاء فروع الجامعة اللبنانية، وتحتاج إلى شبكة طرقات وكهرباء. عكار هي رأس لبنان، فهل يعيش لبنان بلا رأس؟. 

والقى سقلاوي كلمة قال فيها: "جئت حاملا معي سلاما من دولة الرئيس الأستاذ نبيه بري الى أهالي عكار الصابرين الشرفاء"، وقال: "نحن في التطوير لا نميز بين منطقة وأخرى، نعمل جاهدين لدعم كل فئات المزارعين حيثما وجد سهل أخضر. ومن أولويات خطتنا في التنمية المستدامة خدمة ودعم ومساندة أهلنا المزارعين، لتكون كل خدمة نقدمها في سبيل تثبيتهم في أراضيهم ودعم صمودهم. القاعة الثقافية التي انتظرها أهل البلدة أصبحت جاهزة، لتستضيف مختلف الأنشطة، مما يسهل العمل أمام المنظمات والجمعيات لتنفيذ الأنشطة التي تصب في مصلحة أبناء المنطقة واحتياجاتهم".

أضاف: "واثقون بما نقوم به من دعم وتنمية، والإنجازات التي تقوم بها الريجي تحفر في قلوب أهلنا، ونحن بجانب أهلنا دائما، سنبقى ننفذ المشاريع التنموية، وسنستمر بدعم البلديات مهما قيل، وسوف نسعى لافتتاح مشروع في كل يوم، على امتداد لبناننا. اليوم قاعة، غدا بركة ومكتبة، وطريق، ومنح دراسية، ويمكن سد. فحيثما وجدت يد خضراء تدلل الأرض بعطائها، وحيثما وجد جبين مزارع يسقي الأرض من عرق الجبين، ستكون الريجي، شاء من شاء وأبى من أبى. نحن لا ننتظر دعوة من أحد لخدمة الناس. ولا يثنينا أحد عن ذلك أيضا".

وختم: "كنا نعمل بصمت طوال سنوات، لخدمة مجتمعنا وأهلنا في كل لبنان، وما زلنا، وكذلك سنبقى، هذا خيارنا، ان نكون الى جانب الفقراء الشرفاء. مبروك لكم ولنا هذا الإنجاز".

وتخلل الحفل توزيع دروع تكريمية لكل من: سقلاوي والمهندس عبدالمولى عبدالمولى، المهندس جعفر الحسيني، المهندس محمد كبارة، وقدمت فاطمة خشفة درع رئيس نقابة مزارعي التبغ والتنباك في عكار سمير خشفه الى سقلاوي، وباقة ورود لرئيس البلدية، ثم أزيحت الستارة عن اللوحة الحجرية التذكارية الخاصة بالقاعة.