في الكويت: 685 مليون دينار خسائر البورصة في أسبوع

03-11-2017

واصلت مؤشرات بورصة الكويت تراجعها الجماعي للأسبوع الثالث على التوالي، وذلك على وقع استمرار عمليات البيع بهدف جني الأرباح بعد موجة الارتفاعات الكبيرة التي شهدتها في الفترة التي سبقت الترقية لمؤشر فوتسي للأسواق الناشئة.
وشهد شهر أكتوبر الماضي، بالإضافة إلى الجلستين الماضيتين من نوفمبر الجاري، تراجعا كبيرا على مستوى القيمة الرأسمالية لبورصة الكويت، إذ تراجعت خلال تلك الفترة من 29.349 مليون دينار إلى 28.430 مليون دينار، أي بنحو 920 مليون دينار.

وكانت الخسائر الأكبر خلال تلك الفترة بنهاية الأسبوع الجاري، إذ بلغ حجم خسائر القيمة الرأسمالية للبورصة 685 مليون دينار بنسبة 2.3%، إذ انخفضت من 29.114 مليون دينار إلى 28.430 مليون دينار بنهاية تعاملات أمس.
وعلى مستوى السيولة، شهدت تعاملات الأسبوع ارتفاعا على مستوى حجم الأموال التي تم ضخها بالبورصة، حيث ارتفعت إلى 77.5 مليون دينار بمتوسط يومي 15.5 مليون دينار من 57 مليون دينار بمتوسط يومي 11.5 مليون دينار في الأسبوع الماضي.

ويرجع السبب في ذلك لزيادة عمليات البيع التي تتم على عدد من الأسهم القيادية في قطاعات مختلفة وخاصة في القطاع البنكي.

وتأثرت البورصة خلال تعاملات الأسبوع بما يلي:
٭ استمرار عمليات البيع بهدف جني الأرباح من الأسهم التي شهدت ارتفاعات سعرية لافتة في فترة ما قبل الترقية لمؤشر فوتسي.
٭ زيادة عمليات البيع على أسهم الآجل قبل انتهاء العمل بهذا النظام رسميا بحلول 31 أكتوبر الماضي، وهي المهلة التي حددتها البورصة لإيقاف التعامل بالمشتقات نهائيا تمهيدا لإقرار نظام جديد تعمل هيئة أسواق المال مع شركة البورصة على تنفيذه لاحقا.

وأنهت المؤشرات تعاملاتها الأسبوعية على النحو التالي:
٭ تراجع مؤشر كويت 15 بنسبة 3.3%، محققا 33 نقطة تراجع ليصل إلى 965 نقطة، وبذلك تراجعت مكاسب المؤشر الأهم بالبورصة إلى 9.1% منذ بداية العام الحالي.
٭ انخفض المؤشر الوزني بنسبة 2.3%، محققا 10 نقاط خسائر ليصل إلى 419 نقطة، وبذلك تقلصت مكاسب المؤشر إلى 10.2% منذ بداية العام الحالي.
٭ تراجع مؤشر السوق العام بنسبة 1.1%، محققا 75 نقطة خسائر ليصل المؤشر إلى 6548 نقطة، لتتراجع مكاسبه السنوية إلى 13.9% بعد أن كانت قد تجاوزت 22% خلال العام الحالي.

"الأنباء الكويتية"