أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 3 تشرين الثاني 2017

03-11-2017

المستقبل
قيل أنّ رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري كلّف فريق عمل درس ملف النفايات في طرابلس تمهيداً لعقد اجتماعات متتالية لهذه الغاية وصولاً إلى إيجاد حلّ عملي لهذه المشكلة يصار إلى ترجمته في أقرب وقت ممكن.
**********************************
الجمهورية
إستمزج محيطون بأحد المراجع رأي جهات سياسية حول حلقة حوارية جرت أخيراً فجاء التقييم سلبياً.
عُلم أن مرجعاً روحياً سيزور دولة أوروبية بعد زيارته دولة عربية وذلك لوضعها في آخر التطورات الحاصلة.
تلقّى أحد النواب لوماً شديداً من قيادة الحزب الذي ينتمي إليه على خطوة أقدم عليها قبل أيام وأثارت إلتباساً وردود فعلٍ سلبية عليها من أوساط سياسية وشعبية.
**********************************
اللواء
تقرر، بعد مراجعات، تجميد السجال بين وزيرين سياديين، ومعالجة الخلافات والملاحظات، بعيداً عن الإعلام.
احدثت تصريحات رئيس حزب نافذ في الجبل بلبلة في صفوف الأصدقاء والحلفاء على حدّ سواء.
يواجه المتقاعدون أزمة لجهة مصير الزيادة على رواتبهم، وعمّا إذا كانت ستدفع شهرياً وبانتظام؟!
**********************************
الشرق
لفتت جهات سياسية عديدة الى الدور الذي يقوم به المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم على اكثر من مستوى خارجي وداخلي، ورأت فيه "نعمة من السماء" جنبت لبنان العديد من الافخاخ.
توقعت مصادر متابعة ان تشهد الايام والاسابيع المقبلة مزيدا من الحماوة على المستوى الاقليمي - الدولي ونصحت هذه المصادر الافرقاء اللبنانيين كافة ان يتنبهوا لما يحصل لان الجميع سيكون خاسرا.
ابدت قيادات حزبية تفاؤلها بالحركة التي تقوم بها قيادة المملكة العربية السعودية على غير صعيد وعلى كل المستويات، ورأت فيها "علامة تبشر بالخير" على مستقبل المنطقة عموما ولبنان خصوصا.
*********************************
البناء
قالت مصادر فلسطينية إنها تستبعد أن تمرّ العملية الإسرائيلية التي استهدفت أحد أنفاق غزة وأدّت إلى استشهاد قادة ومقاومين دون ردّ من فصائل المقاومة، وتوقعت أن لا يتأخر الرد، وأن يؤدي لتصعيد على جبهات غزة، ويضع "إسرائيل" بين خياري قواعد جديدة للاشتباك خصوصاً مع تسلّم السلطة الفلسطينية الأمن في غزة يقوم على هدنة مديدة أو يتصاعد نحو مواجهة أوسع تصعب السيطرة عليها.…
رجّحت مصادر سياسية متابِعة أن يكون رئيس الحكومة سعد الحريري كاشف المسؤولين السعوديين بحقيقة الأوضاع الداخلية في لبنان، خصوصاً في ما يتعلّق بالتوازنات السياسية التي لا تميل مطلقاً لمصلحة الفريق الذي يدور في الفلك السعودي. وقدّرت المصادر أن يكون السعوديون، ورغم اطلاعهم على أوضاع حلفائهم الحرجة، طلبوا من الحريري الاستمرار في تصعيد المواقف، لمواكبة العقوبات الأميركية الجديدة ضدّ حزب الله وإيران.