بالصور: لبناني يكتشف صخرة الصليب على عمق 50 متر في الأدغال الإفريقية

02-11-2017 ليبانون فايلز

نشرت الاعلامية اللبنانية منى عريضي على صفحتها الخاصة عبر "فيبسوك"، ما يلي:

"وصلني ما يلي هذا الصباح من المغترب في القارة السمراء شوقي العريضي (إبن عمي) المتواجد في إفريقيا، غانا تحديداً، والذي يعمل في مشاريع الحفر في الأدغال الإستوائية.

ويقول العريضي، كان يوماً عادياً في العمل حيث كان لدينا مهمة تفجير صخور على ثلاث مراحل، ولدى وصولنا إلى عمق ال 50 متراً، ظهر لدينا من باطن الأرض صخرة بحجم 3 أمتار إرتفاع وعرض 2متر ونصف المتر ويبلغ وزنها حوالي 18 طن ويُصنف نوعه من صخور الغرانيت الأبيض الأسود ويُعد هذا النوع من الصخور الأكثر صلابة عالمياً.
كان يمكن أن يكون الحدث عادياً، إلى حين ظهر على الصخر المذكور أعلاه مُجسم ضخم يحمل إشارة الصليب بالشكل الهندسي المذهل ذات زوايا متناسقة من حيث المقياس.
ويردد العريضي :" لقد ذهلت للوهلة الأولى من عظمة الإكتشاف واختلطت مشاعري لشدة الفرح الذي إنتابني وهو أن يأخذني القدر إلى عمق الأدغال ليكون هذا الإكتشاف من نصيبي لما فيه من قدسية ورسالة سماوية وترسيخ لإيمان البشر على مختلف معتقداتهم " .
وأضاف :" " شعرت بالعظمة الإلهية والله قدرني أن ألمس هذا الإكتشاف لمس اليّد لتظهر هذا الصخرة أمامي سليمة صامدة رغم عمليات التفجيرات الثلاث على عمق خمسين متراً في جوف الأرض حيث ترقد هذه الصخرة بسلام وهو الأمر الذي جعلنا نتوقف عن إستكمال العمل في المشروع أمام هذه الظاهرة ونتفرغ للإهتمام بها وما تحمله من معاني وقدسية ورسائل.

شوقي العريضي الذي رفض إعطاء أي تفسير عن هذه الظاهرة تاركاً هذا الأمر لأصحاب الإختصاص والمعنيين على المستوى الديني والعلمي والجيولوجي والظواهر الطبيعية. وعلى الرغم من إهتمام الصحافة الإفريقية بهذه الظاهرة إلا أنه لم يجد أجمل من مشاركته هذه التجربة مع أبناء بلده لبنان عموماً، وهو دليل إضافي على أن الله واحد أحد وللجميع ..وأن ما تفرقه السياسة في وطن الأم تجمعه المعجزات السماوية والظواهر المقدسة ولو في عمق الأدغال الإستوائية في القارة السمراء..إفريقيا".