كلود ناصيف حرب وقعت كتابها الاول كلمات من أعماق الحب في سيدني

01-11-2017

وقعت المذيعة في إذاعة "صوت المحبة" كلود ناصيف حرب كتابها الأدبي الاول "كلمات من أعماق الحب" خلال احتفال أقيم في صالة القديسة "ماري ماري ماكيلوب" في دير مار شربل بانشبول، برعاية راعي الأبرشية المارونية في أستراليا المطران أنطوان شربل طربيه وحضوره، وحضور المطران باسيليوس القس جرجس للسريان الكاثوليك، وعدد من الآباء والراهبات والإعلاميين والادباء والشعراء والمثقفين.

وقدمت فرح عصافيري، الأديب المهجري الدكتور جميل الدويهي الذي رحب بالحضور، وقال: "إن مشروع أفكار اغترابية حمل مع كلود حرب بقدر حبة رمل، وساعدها بقدر نقطة حبر في بحر أزرق، فهي التي صنعت البحر والسفينة وهي البحار، وسفينتها التي من ورق وحبر لا تغرق".

وتحدث المطران طربيه عن "اللمحات الروحية" في كتاب حرب، وقرأ مقاطع من الكتاب، متمنيا للأديبة حرب دوام التوفيق والتألق.

وتحدث انطوان الحربية من ملبورن، وهو من لجنة اختيار جائزة الدويهي - أفكار اغتربية، فقال: "ان حرب استحقت الجائزة بناء على معايير وضعتها اللجنة وهي عمق الصور، واللغة الجميلة ووضوح الرؤية".

ثم سلمت مريم الرعيدي الدويهي من اللجنة شهادة الجائزة لحرب، فيما قدم لها الدويهي ميدالية الجائزة المذهبة.

وقرأت حرب مقاطع من كتابها، وشكرت المطران طربيه والحضور واللجنة على التفاتتها، علما انها أول من يحوز على جائزة الدويهي.

وقدمت مع زوجها سيمون حرب هدية رمزية إلى انطوان الحربية، فيما قدم الدويهي وعقيلته مريم هدية تقديرية إلى الحربية أيضا.

بعد ذلك، تحدث رئيس تحرير جريدة "النهار" الأسترالية أنور حرب، فأشاد بالكتاب "لما فيه من أنوار وجمال"، وهنأ الكاتبة "لإطلاقها الكتاب في زمن القحط الفكري والجفاف".

وألقت جمانه منزلجي كلمة هنأت فيها حرب، فقصيدة للشاعر جوزيف عقيقي وكلمة من لبنان لدنيز ناصيف.

وقدمت حرب أيقونة إلى المطران طربيه، وأيقونتين للأب إيلي رحمه والأب أنطوان طعمة ممثل رئيس دير مار شربل الأب لويس الفرخ الموجود في لبنان.

وفي الختام حفل كوكتيل وبرنامج فني شارك فيه لحود الحدشيتي وغادة البادية وألكس حدشيتي.

وسبق الأمسية قداس شكر في كنيسة مار شربل، على نية المناسبة، ترأسه الأب إيلي رحمه.