ماذا يعني قرار ترامب بتشديد الإجراءات ضد الأجانب؟

01-11-2017

طالب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بتشديد إجراءات التحقق من الأجانب الراغبين بدخول الولايات المتحدة، وذلك بعيد "الهجوم الإرهابي"، الذي أوقع 8 قتلى في نيويورك، ونفذه سائق شاحنة صغيرة دهس حشدا من المارة.
وأوضح الرئيس الأميركي، في تغريدة على "تويتر": "على إدارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة اتخاذ الخطوات اللازمة لتشديد مراقبة الأجانب".

وينص قرار الرئيس الأميركي على:

السياح القادمون إلى الولايات المتحدة عليهم أن يكشفوا عن قائمة اتصالات الهاتف المحمول وكلمات المرور الخاصة بحسابات التواصل الاجتماعي والبيانات المالية.
المسافرون إلى الولايات المتحدة قد يتعرضون للاستجواب بشأن أيديولوجيتهم، بعد أن باتت واشنطن أكثر تشككا في الزوار.
التغييرات قد تشمل زوار من 38 دولة من بينهم بريطانيا وفرنسا وأستراليا واليابان، مع ضرورة الالتزام بالمعايير الأميركية الصارمة في تبادل البيانات ومراقبة جوازات السفر.
القضاء الفيدرالي

وقبل أسبوعين علق القضاء الفيدرالي الأميركي تطبيق الصيغة الثالثة من مرسوم ترامب للهجرة بدعوى أنه ينطوي على تمييز غير قانوني ضد رعايا 7 دول هي اليمن وسوريا وليبيا وإيران والصومال وكوريا الشمالية وتشاد ولا يعزز كما تقول إدارة ترامب الأمن القومي الأميركي.

ويتهم مناهضو ترامب الرئيس الاميركي بمعاملة تمييزية ضد المسلمين.

وكان ترامب شدد على وجوب منع تنظيم داعش من "العودة أو الدخول" إلى الولايات المتحدة، وذلك إثر هجوم نيويورك، الذي أكدت السلطات أنه إرهابي، ولكن من دون أن تتهم أي تنظيم بالوقوف خلفه، كما أن أي جهة لم تتبنه في الحال.

ووصف الرئيس الأميركي "حادثة نيويورك" بالعمل الإرهابي.

 "سكاي نيوز"