إطلاق البرنامج الإنمائي 2022 لبلدية مزرعة الضهر الشوفية

31-10-2017

أطلقت بلدية مزرعة الضهر البرنامج الإنمائي للبلدية 2022، في احتفال اقيم في قاعة كنيسة البلدة، حضره الدكتور قاسم الخطيب ممثلا وزير البيئة طارق الخطيب، النائب ايلي عون ممثلا رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط، النائب جورج عدوان، منير السيد ممثلا النائب نعمه طعمه، الوزير السابق ماريو عون، وكيل داخلية الحزب "التقدمي الإشتراكي" في اقليم الخروب الدكتور سليم السيد ممثلا تيمور جنبلاط، الدكتورة غنى بصبوص ممثلة المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، النائب العام المونسنيور مارون كيوان ممثلا راعي أبرشية صيدا ودير القمر المارونية المطران مارون عمار، رئيسة بلدية ليزربيه الفرنسية والنائب السابق في مجلس النواب الفرنسي والعضو الفخري حاليا في المجلس فيرونيك بيس، رئيس اتحاد بلديات إقليم الخروب الجنوبي جورج مخول، مدير المركز الثقافي الفرنسي في دير القمر سيد رويس، رئيس جمعية "المدن المتحدة" في لبنان بشير عضيمي، مدير المكتب التقني للبلديات اللبنانية المديرة المسؤولة عن برامج التنمية والتعاون في جمعية المدن المتحدة في لبنان هدى عضيمي ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات وشخصيات وممثلون عن الأحزاب والتيارات السياسية واهالي.

إستهل الاحتفال بالنشيد الوطني، ثم ألقى رئيس بلدية مزرعة الضهر حسيب عيد كلمة رحب فيها بالحضور، مشيرا الى "ان البرنامج الذي يطلق اليوم هو باكورة التعاون الذي بدأناه في مثل هذه الأيام من السنة الماضية مع أصدقائنا في بلدية ليزربيه الفرنسية، والذي نأمل منه أن يطلق مسيرة مستدامة لتنمية بلدتنا العزيزة ويحقق لها ولمحيطها المزيد من التطور والازدهار".

واشار الى "ان مزرعة الضهر وعلى غرار الكثير من القرى اللبنانية المهجرة وغير المهجرة، تحولت إلى مصيف أو منتجع يقصده أهلها كلما سنحت الفرصة لهم بذلك ولا يقطنها بشكل دائم إلا عدد قليل من المحظوظين، الذين بمعظمهم من كبار السن والمتقاعدين. وكما تعلمون أيضا فإن هجرة أبناء الأرياف إلى المدن ليست حكرا علينا أو على من تهجر منا، وإنما هي آفة عالمية تضرب العالم بأسره، وقليلة هي الأماكن التي استطاع أهلها إيجاد الطرق التي مكنتهم من البقاء في أريافهم والتمتع بهناء العيش فيها، دون حاجة إلى الهجرة باتجاه المدن بحثا عن فرص العمل ولقمة العيش. ومن هذه القلة أصدقاؤنا الفرنسيون الموجودون هنا في ما بيننا لمساعدتنا ومدنا بالخبرات التي اكتسبوها من خلال تجربتهم الطويلة في هذا المجال".

وقال: "ولما كان حلم معظم أبناء مزرعة الضهر ليس فقط العودة إلى أرضنا وأرزاقنا وإنما القدرة على الاستقرار فيها، لذلك كان لا بد لنا من إيجاد برنامج يساعد على هذا الأمر، وهذا ما قمنا به بمساعدة أصحاب الخبرة والتجربة الذين سبقونا بالنجاح في هذا المجال. ونرجو جادين أن يساعد هذا البرنامج في تحقيق هذا الحلم".


واوضح "ان هذا البرنامج الإنمائي يقوم أساسا على إبراز ما تملكه مزرعة الضهر ومحيطها من عوامل جذب وقوة، كالمناخ الجميل والموقع المتميز والبيئة الخلابة، والعمل على تطوير هذه العناصر والاستثمار فيها مع المحافظة عليها وتحسينها".

بعدها، تم عرض فيلم وثائقي أعدته البلدية عن ماضي البلدة وحاضرها، وهو "موجه الى الأجيال الناشئة بعد التهجير، والتي لا تعرف شيئا عن تاريخ البلدة، بهدف ان يكون مادة متوفرة للجميع، ويعرض على المواقع الإلكترونية ليطلع عليه الكبار والصغار والشباب ويكون لهم مصدر معرفة واعتزاز بتاريخ بلدتهم وعائلتهم".

ثم قدم الأستاذ الجامعي والخبير في التنمية والسياحة باسكال عبد الله شرحا عن المخطط والدراسة التي أعدها عن تطوير السياحة المسؤولة في مزرعة الضهر.

بعدها، ألقت رئيسة بلدية "ليزربيه" كلمة أعربت فيها عن سرورها لوجودها للمرة الثانية خلال سنة في مزرعة الضهر، وأشادت "بتطور علاقة التعاون بين بلديتي مزرعة الضهر وليزربيه، وبالجهود التي بذلت، إذ تمت مواجهة العديد من التحديات، والقيام بالكثير من العمل بفضل دينامية حسيب عيد وفريق كامل من البلدية ولجنة التعاون".

وأعلنت انه يرافقها في زيارتها الثانية نائب العمدة ريتا بوسارد والمستشار جان ماري روتوريو.

واشارت الى ما تم خلال زيارة وفد مزرعة الضهر في كانون الاول الماضي الى مدينة ليزربيه، وقالت: "لقد وقعنا اتفاقية تعاون، وثيقة إتفاق على الطريقة "الفرنسية"، وثقت وختمت في تاريخكم كما في تاريخنا هذه الصداقة الجميلة".

واضافت: "نؤمن بهذا المشروع، وقد احضرنا معنا وكلاءنا الخاصين من مدينة ليزربيه. جئت من فرنسا مع شخصين آخرين أود أن أقدمهما لكم: لوك لوازو وهو المدير العام المساعد للخدمات، والسيد جان فاليي مديرالاتصالات والمناسبات".

وتابعت: "إذا سار كل شيء كما نتمنى، وبمساعدة المكتب الفني للمدن اللبنانية والمعهد الفرنسي للبنان، اللذين تشرفنا بحضور ممثليهما اليوم، فنحن نأمل بالحصول على مساعدات عدة، من بينها مساعدة كبيرة من وزارة الخارجية الفرنسية التي نحن على اتصال معها".

ونقلت رسالة صداقة وتشجيع من مجلس بلدية المدينة وأبنائها الى جميع أصدقائنا اللبنانيين وسكان مزرعة الضهر، مشددة على الصداقة الفرنسية اللبنانية.

من جهته، اشاد مدير المعهد الفرنسي في دير القمر ب"العلاقة المميزة بين بلديتي مزرعة الضهر وليزربيه". وقال: "ان هذه الشراكة بين البلديتين هي مثال على الروابط القائمة بين بلدينا على كل المستويات"، مشيرا الى "ان الزيارات الثنائية بين بلدينا عديدة، ويأتي في اطارها زيارة رئيس الجمهورية ميشال عون لفرنسا، وسبقتها زيارة لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري"، لافتا الى اننا "نعمل بجد لزيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في الربيع المقبل".

وتطرق الى "العلاقات اللبنانية الفرنسية ومتانتها ووقوف فرنسا الى جانب لبنان، وقربها من كل المجتمعات اللبنانية"، وقال: "هي حاضرة في الشوف مع المعهد الفرنسي لدير القمر الذي هو بمثابة سفارة فرنسية صغيرة، كما قال السفير السابق إيمانويل بون وهو أداة للترويج للفرنكفونية من خلال الأنشطة الثقافية والتعليمية لخدمة شباب الشوف".

وأضاف: "هذه هي فرنسا في لبنان، بالقرب من اللبنانيين ومن أماكن وجودهم".

ثم توجه الى رئيس البلدية قائلا: "في المشاريع الخاصة ببلدتكم هناك مكان مهم للثقافة وخصوصا مهرجان الجاز الذي تدرسون كيفية إقامته. فاعلم أن المعهد الفرنسي لدير القمر هو شريكك المفضل لهذا المشروع. وبالإضافة إلى ذلك، أقترح عليك أن تستقبل الصيف المقبل قافلة السينما الذي هو عرض للأفلام في الهواء الطلق وللجميع. كما أود أن أقترح على سفيرنا برونو فوشيه خلال زيارته المقبلة إلى الشوف أن يتوقف في مزرعة الضهر نظرا لأهمية هذه البلدة".

وفي الختام، أطلق فادي عيد الموقع الإلكتروني للبلدية. ثم أقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.