لبنان تحوّل "صندوق بريدٍ" فهل تطير... صناديق الاقتراع؟

31-10-2017 الراي
وسام ابو حرفوش

يكاد لبنان، المُنْحني أمام العواصف، أن يتحوّل «صندوق فرجة» سياسياً في ملاقاة «صناديق اقتراع» مايو 2018، غير مكترثٍ بقرْقعات «صناديق الرصاص» من فوق رأسه، وإمكان جعله «صندوق بريد» في المواجهة المتعاظمة بين اللاعبين الإقليميين والدوليين.

فبيروت، في هذه الأيام، غارقةٌ في «ألعاب انتخابية» على طريقة «الأبطال والحرامية»، سلاحُها مصطلحاتٌ فضائحية تضجّ بالكلام عن الصفقات والمحاصصات، وأخرى شعبوية تضخّ الكراهية وتستنفر العصبيات وتُعلي صوت كل ما هو... تحت السياسي.

ورغم أن هذا الضجيج الانتخابي الذي يحتلّ الشاشات ويطغى على ما عداه، يترافق أيضاً مع سيناريواتِ تموْضعاتٍ جديدة وقفْزٍ الى خلاصات «الربح والخسارة» لمعركةٍ مرتقبة بعد 7 أشهر، فإن ثمة سؤالاً لم يغادر الساحة، وهو: هل ستُجرى الانتخابات النيابية في موعدها؟

هذا السؤال لا صلة له بالشكوك الناجمة عن الصراع المستحْكم بين أطراف الحكومة حول جوانب غير محسومة من الترتيبات الإدارية للانتخابات كمصير البطاقة البيوميترية والموقف من التسجيل المسبق للراغبين في الاقتراع في أماكن سكنهم، وهي الأمور التي استعصى التفاهم حولها حتى الآن.

ولا علاقة لسؤالٍ من هذا النوع بـ «الريبة» التي تنتاب غالبية القوى السياسية من الذهاب الى انتخاباتٍ وفق قانونٍ جديدٍ، أقلّ ما قيل فيه إنه غرائبي وهجين ومُفخَّخ وعصيّ على الفهم ويقتادها إلى نتائج غامضة، وهي التي تعوّدت التحكّم بالتوازنات عبر تفاهُمات مسبقة.

ويصعب ربْط علامات الاستفهام حيال مصير الانتخابات بما حلّ بهذا الاستحقاق الذي أرجئ لثلاث مرات، فمُدد لبرلمان العام 2009 الذي كان يفترض ان تنتهي ولايته في 2013، أقلّه حتى الموعد الافتراضي في مايو 2018، الأمر الذي يجعل أي تمديد آخر بمثابة مغامرةٍ وأقرب الى «اللعب بالنار».

وإذا كانت الاعتبارات اللوجستية - السياسية والخشية غير المكتومة من النتائج واستحالة المجازفة الطوعية بإرجاءٍ رابع للانتخابات، معطياتٌ غير كافية للإطاحة باستحقاق مايو، فما الذي يمكن أن يحول دون إنجاز الانتخابات في الربيع المقبل؟

ثمة مَن يعتقد في هذا السياق، أن الأشهر السبعة المقبلة الفاصلة عن «صناديق الاقتراع»، ستكون على موعدٍ مع تطورات ترتقي الى مستوى التحوّلات في المنطقة ومعها لبنان المرشّح للتوغل قدماً في عيْن العاصفة نتيجة المواجهة التصاعُدية المفتوحة الأميركية - الإيرانية.

هذه المواجهة المتعدّدة الساحة ستشتدّ في سورية ما بعد «داعش»، وفي الطريق الى ترسيمٍ جديد للأدوار والأحجام عبر المفاوضات المقبلة، وستحضر بقوة في العراق مع انتخابات مايو الـ 2018، بعد أسبوع من الانتخابات التي يتحضّر لها لبنان.

وها هي بيروت «تفرك يديْها» حائرةً، يُغالِبها الشعور بأنها تُقتاد الى «وليمةٍ مسمومة». فالرئيس الإيراني حسن روحاني يفاخر بأن القرار اللبناني يمرّ في طهران، وإدارة نظيره الأميركي دونالد ترامب تضع في الخدمة رزمةً جديدة من العقوبات الأشدّ صرامة على «حزب الله».

ورغم الكلام الكثير عن تضاؤل احتمالاتِ المواجهة بالواسطة بين اسرائيل و«حزب الله» بسبب «الرعب المتبادل» من نتائجها المدمّرة، فإن حرب «السوشيل ميديا» واللعب على حافة الخطوط الحمر في البرّ والجوّ يجعل لبنان وخاصرته الجنوبية أشبه بـ«هشيمٍ» قابل للاشتعال بـ«قرارٍ كبير» أو... «خطأ كبير».

وإذا كانت المواجهة العسكرية «الحتمية» مستبعَدة حتى إشعار آخر، فإن حرباً من نوع آخر تشقّ طريقها لحصار «حزب الله» وعزْله كأحد أبرز الأذرع الإيرانية وأكثرها فاعلية في لبنان والمنطقة، وهو ما يتمّ بتناغُم كبير بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية.

فالموقف الخليجي، ولا سيما السعودي المُناهِض لإيران ونقطة ارتكازها الاقليمية المتمثلة بـ «حزب الله»، يأخذ في الحسبان الانتخابات النيابية اللبنانية التي ستكون محطّةً مفصلية في تحديد التوازنات الداخلية والموقع الإقليمي للبنان.

والانطباع السائد في بيروت ان «حزب الله» الذي أفاد من «التسوية السياسية» ونجح في إمرار قانونِ انتخابٍ يمكّنه من الإمساك بقواعد اللعبة في البرلمان العتيد، هو أكثر المتحمّسين لإجراء الانتخابات في موعدها لضمان مجيء برلمان يُشَرْعن إمْرته الاستراتيجية.

ورغم أن غالبية القوى السياسية المنْخرطة في التسوية، القائمة على «ربْطِ نزاعٍ» في شأن الملفات الاقليمية تَمضي في التحضير للانتخابات انطلاقاً من البحث عن تحالفات موْضعية لا سياسية لتكبير حجمها أو الحدّ من خسائرها، فإنه سيكون صعباً تَجاهُل «البُعد الاستراتيجي» في هذا الاستحقاق.

واشنطن والرياض وضعتا عنواناً مسبقاً لهذا الاستحقاق اللبناني هو «مَن مع حزب الله ومَن ضدّه» وسط «سندان» العقوبات المالية و«مطرقة» التغريدات المتدرجة - المتدحْرجة لوزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان.

هذه المعطيات التي تجعل من الانتخابات «المحتملة» مُنازَلة «ما فوق» استراتيجية، قد تجعل الاستحقاق النيابي في مهبّ الرياح التي يمكن أن تطيح بـ «صناديق الاقتراع» في بلادٍ مرشّحة لأن تكون... صندوق بريد.
وسام ابو حرفوش - الراي