شهر على انطلاقة "مسيرة وطن": الجنوب الشرقي يعاني من تلوث "الليطاني"

31-10-2017 الانباء الكويتية
اتحاد درويش

مع مرور شهر على إطلاق المبادرة من قبل مجموعة من الناشطين بعنوان «مسيرة وطن»، تبرز اهمية الدعوة التي اطلقها هؤلاء من خلال الثبات والاصرار على اجتياز المسافة المقررة سيرا على الاقدام خلال فترة 52 يوما والتي تنتهي في 22 نوفمبر المقبل بالتزامن مع عيد الاستقلال.

وتسعى «مسيرة وطن» منذ البداية للتأكيد على شعار حملته معها الى مختلف المناطق اللبنانية، وهو ضرورة اجراء الانتخابات النيابية والتمسك بالدستور وهو شعار رفعته ايمانا منها بأن الانخراط في العملية الانتخابية ترشحا وانتخابا هو المدخل الى التغيير المنشود لإحداث الفرق وتشكيل مجلس نيابي يلبي طموح اللبنانيين ويعبر عن تطلعاتهم.

الناشط في «مسيرة وطن» د.وليد علمي قال لـ «الأنباء»: اننا ثابتون ومستمرون في مبادرتنا التي شعارها التأكيد على اجراء الانتخابات النيابية والاحتكام للدستور، لافتا الى اننا اجتزنا نصف المسافة المقررة ولاحظنا ان هناك قبولا وترحيبا من قبل شريحة واسعة من اللبنانيين على اختلاف مواقعهم وانتماءاتهم، وهذا امر يسجل للبنانيين الطامحين للتغيير، مؤكدا الحاجة الى التلاقي وبناء ثقافة الحوار والتواصل مع بعضنا بعضا.

وشدد على ان المهمة التي تحركنا من أجلها تستمد قوتها من حجم التجاوب معها لدى كل الأطياف اللبنانية عدا عن الترحيب والحفاوة التي لاحظناها في كل محطة من المحطات التي توقفنا فيها في المناطق والبلدات اللبنانية، لافتا الى ان الشكوى التي لمسناها هي واحدة لدى الشعب اللبناني وتتمحور حول الاوضاع الاقتصادية.

وتحدث بيان «مسيرة وطن» عن ابرز المحطات التي كانت لها لقاءات فيها وهي البلدات اللبنانية المحاذية للحدود الشرقية ومنها راشيا وضهر الاحمر والمنارة والمصنع وبيت لهيا وعنجر وزحلة وبر الياس، وقال البيان: صحيح ان احد اهم الاهداف التي نحملها هي التواصل مع الناس وتبادل الخبرات، لاسيما حول الهموم السياسية، وتوقفت مسيرتنا الاسبوع الماضي في بلدة بر الياس، حيـث كانت العرضة بيئية بامتياز، وكان التساؤل: هل نحن امام نهر يمر في هذه البلدة ام مكب نفايات؟ وبالتالي فهمنا ولمسنا لمس اليد اسباب انتشار الامراض في المناطق المحيطة، وعليه فـــإن «مسيرة وطـــن» ترفع الصوت وتمـــد يدها للمساهمة في حل مشكلة رمي النفايــات في مجرى نهــر الليطاني.
اتحاد درويش - الانباء الكويتية