مؤسسة أديان احتفلت باللقاء الوطني الـ11 للتضامن الروحي

30-10-2017

احتفلت مؤسسة "أديان" ب"اللقاء الوطني الحادي عشر للتضامن الروحي"، في المدرسة الأنطونية الدولية - عجلتون، بمشاركة أكثر من 110 أشخاص من أصدقاء "أديان" وأعضاء شبكاتها من مختلف الأعمار، والعراق، والأردن، واليمن، وسوريا، وفلسطين، ولبنان تحت شعار "معا نحيي الإيمان فيحيينا".

وأوضح بيان للمؤسسة، أن "الاحتفال تخلله تقديم جائزة التضامن الروحي للعام 2017 لنازح سوري في لبنان هو الشيخ عبد الرحيم حسيان، الذي لم يقبل أن يكون ضحية مهجرة من بيته وبلده، فقرر أن يكون صانع سلام في وجه العنف والتطرف، بإيمان صلب رغم ضعف الإمكانات، فعلم تلاميذه الذين هم من لون واحد عن الدين الآخر والقيم المشتركة، آمن بهم فآمنوا بأنفسهم".

كما منحت الجائزة ل"أخوات يسوع الصغيرات"، اللواتي شكرن "أديان وأفرادها على جهودهم في سبيل التضامن الروحي".

وأوضحت رئيسة "أديان" الدكتورة نايلا طبارة، أن "أخوات يسوع الصغيرات استحققن الجائزة لدورهن في الشرق، ولأن هويتهن هي هوية من خلال الآخر، فالنذور الرهبانية والصلوات تعبر عن تقدمة الحياة قربانا عن الأخوة المسلمين وجميع البشر، وهذا الشيء مطبق ومعاش في حياتهن اليومية بكل تفاصيلها".

وتضمن "يوم التضامن الروحي" الذي يشكل مناسبة سنوية للاحتفاء بالقيم المشتركة بين الأديان، نشاطات عديدة من أغنية التضامن الروحي لكورال "أديان"، إلى حلقات نقاش حول الإيمان والإلتزام الديني، كما كان للصلاة أيضا مساحتها، للمسيحيين كما للمسلمين، وتلتها 7 ورشات عمل متزامنة تناولت بالعربية والفرنسية مواضيع متعلقة بالإيمان والتضامن الروحي، فمشاركة جماعية لأهم ما طرح في هذه الورشات.