مركز التراث اللبناني في الـ"LAU" يصدر كتابا جديداً

30-10-2017

يواصل "مركز التراث اللبناني" في الجامعة اللبنانية الأَميركية إِصدارَ منشوراتٍ عن أَبحاثٍ ودراساتٍ ذات صلة بالتراث اللبناني المادي وغير المادي بأَعلامه وأَعماله. فبعد إِصداره كتاب "أَوائل المهاجرين اللبنانيين إِلى أَميركا في مطلع القرن العشرين"، وكتاب "صُنّاع الفرَح" عن الزجل اللبناني وأَشعار التروبادور، أَصدر هذا الأُسبوع كتابَه الجديد "متحجِّرات لبنان - ذاكرة الزمان"، ترجمةً عربية للكتاب الفرنسي الصادر في باريس سنة 2003، وصدرت ترجمته الإِنكليزية سنة 2012. وهو من تأْليف الباحثة الفرنسية ميراي غايــيـه، واللبناني بيار أَبي سعد المتخصّص في هذا الشأْن وأَحد أَصحاب المقالع اللبنانية للمتحجّرات. ترجَم الكتابَ إِلى العربية الدكتوران داني عازار وسـيـبـيـل مقصود الأُستاذان في الجامعة اللبنانية والاختصاصيان في الأَسماك والأَصفاد المتحجّرة والعنبر.

يكشف الكتابُ عن متحجّرات لبنان الفريدة من نوعها في العالم، قلّما تنافسُها شبيهةٌ لها بأَعدادِ العـيّنات، وكبرِ حجمها، وأَكثرُها باقٍ في أَرض لبنان تحت طبقات متحجّرة تحوي أَكثر من 200 جنس و500 نوع من الأَسماك والقشريّات وقنافذ البحر والديدان والحشرات والنباتات وسواها.

مع صدور الكتاب دعا "مركز التراث اللبناني" في الجامعة اللبنانية الأَميركية إِلى إِطلاقه في متحف "ميم" للمعادن والمتحجّرات (مبنى الابتكار والرياضة، جامعة القديس يوسف، طريق الشام) عند الساعة 12:00 ظُهْرَ الخميس 2 تشرين الثاني 2017، في لقاء يفتتحه مدير "المركز" الشاعر هنري زغيب، ويتحدَّث فيه المؤَلف الاختصاصي بيار أَبي سعد، والمترجِـم الدكتور داني عازار، ومؤَسس متحف "ميم" الأُستاذ سليم إِدّه، ورئيس الجامعة اللبنانية الأَميركية الدكتور جوزف جبرا.