شولتس يدعو إلى إعادة الانتخابات حال فشل تشكيل ائتلاف "جامايكا"

28-10-2017 http://www.dw.com/ar/news/a-41149168

أبقى رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتس على خيار البقاء في المعارضة وطالب بإعادة الانتخابات التشريعية، حال فشل مفاوضات تشكيل ائتلاف حكومي بين الأحزاب المفاوضة، تصريح شولتس جاء بعد تعثر المفاوضات.طالب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا، مارتن شولتس، بضرورة إعادة الانتخابات التشريعية، حال فشل مفاوضات تشكيل ائتلاف "جامايكا" بين التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، وحزبي الخضر والديمقراطي الحر. وقال شولتس، في تصحريات لصحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية اليوم السبت: "لن نشارك في ائتلاف حاكم مع التحالف المسيحي"، موضحا أنه يتعين إجراء انتخابات مبكرة حال فشل ائتلاف جامايكا، وأضاف: "مسؤولية ذلك يتعين أن تتحملها السيدة ميركل والسيد زيهوفر والسيد ليندنر والسيد أوزدمير".

 

تجدر الإشارة إلى أن الائتلاف الحاكم الحالي في ألمانيا يضم التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي. وتُجرى حاليا مشاورات لتشكيل ما يُعرف باسم ائتلاف "جامايكا"، والذي أطلق عليه هذا الاسم لأن الألوان المميزة للأحزاب الثلاثة هي نفس ألوان علم دولة جامايكا، ممثلة في التحالف المسيحي (اللون الأسود) وحزب الخضر (اللون الأخضر) والحزب الديمقراطي الحر (اللون الأصفر). ويضم التحالف المسيحي، الحزب المسيحي الديمقراطي، بزعامة ميركل، والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، بزعامة هورست زيهوفر. ويتزعم حزب الخضر جيم أوزدمير والحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندنر.

 

وقال شولتس: "لقد اتخذنا قرار الانضمام للمعارضة بوعي تام بالعواقب"، متوقعا أن يكون الائتلاف بين التحالف المسيحي والخضر والأحرار "موجعا لألمانيا"، مشيرا إلى أن هناك خلافات في المفاوضات بين الأحزاب الثلاثة على أدق التفاصيل. تجدر الإشارة إلى أن المحادثات الاستطلاعية لائتلاف جامايكا تعثرت أول أمس الخميس بسبب خلاف حول مواقف مبدئية، خاصة بسياسة المناخ واللجوء. وتم إرجاء المفاوضات حول هذين الموضوعين. ومن المنتظر مواصلة المفاوضات الأسبوع المقبل، حيث تتطرق الأحزاب الثلاثة إلى قضايا التعليم والرقمنة والسياسة الاجتماعية والداخلية.ع.خ (د ب أ)