"توافق دولي" على رفض استقلال كتالونيا

28-10-2017

بعد إعلان برلمان كتالونيا، الجمعة، الاستقلال عن إسبانيا من جانب واحد، اتفقت الدول الغربية على رفض قرار استقلال الإقليم ودعم إسبانيا الموحدة.
وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، دعمه لإسبانيا الموحدة، وقالت المتحدثة باسم ترامب، سارا ساندرز، إن البيت الأبيض يشارك وزارة الخارجية موقفها من قضية انفصال كتالونيا، وأكدت بالقول: "نكرر دعمنا لإسبانيا الموحدة".

من جانبها، رفضت كندا إعلان برلمان كتالونيا الاستقلال عن إسبانيا، ودعت إلى الحوار بين مدريد والإقليم الانفصالي.

وقال مساعد وزير الخارجية الكندي، أندرو ليسلي: "بحسب القواعد القانونية الدولية، هذه القرارات ينبغي اتخاذها ضمن إطار دستوري"، مضيفا: "كندا تعترف بإسبانيا موحدة".

ولاحقا أعاد رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، التعبير عن الموقف نفسه، آملا أن تسير التطورات في إسبانيا بعيدا عن "العنف".

وفي السياق، أعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، أن ألمانيا لا تعترف بإعلان برلمان إقليم كتالونيا للاستقلال عن إسبانيا من جانب واحد، فيما رفض الاتحاد الأوروبي وفرنسا القرار ، مؤكدين على "وحدة إسبانيا".

وعقب قرار برلمان كتالونيا، أقال رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، رئيس الإقليم، كارلس بوتشيمون، وحكومته، داعيا إلى إجراء انتخابات في 21 ديسمبر في كتالونيا.

وقال في ختام جلسة لمجلس الوزراء، بعد الضوء الأخضر من مجلس الشيوخ لفرض الوصاية على كتالونيا، إن "هذه الخطوات الأولى التي نقوم بها لمنع الذين كانوا مسؤولين حتى الآن (السلطة التنفيذية الكتالونية) عن مواصلة تصعيد العصيان".

وأضاف "نحن كإسبان كان اليوم حزينا طغى خلاله اللامعقول على القانون ودمر الديمقراطية في كتالونيا"، بعد ساعات من تصويت البرلمان الكتالوني على إعلان الاستقلال.