صور أطفال الغوطة السورية تثير "صدمة" الأمم المتحدة

27-10-2017 http://www.dw.com/ar/news/a-41142994

أدانت الأمم المتحدة "التجويع المقصود للمدنيين" بصفته تكتيكاً حربياً إثر نشر صور "صادمة" لأطفال يعانون نقصاً حاداً في التغذية في مناطق قريبة من دمشق تخضع للمعارضة ويحاصرها الجيش السوري.قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين اليوم الجمعة (27 تشرين الأول/أكتوبر 2017) إن الوضع الإنساني في الضواحي المحاصرة شرقي دمشق صادم وإن على أطراف الصراع أن تسمح بدخول المواد الغذائية والأدوية إلى ما لا يقل عن 350 ألف سوري محاصر. وقال الأمير زيد في بيان "الصور الصادمة التي ظهرت في الأيام الأخيرة لأطفال يبدو أنهم يعانون سوء تغذية كبير مؤشر مخيف على محنة سكان الغوطة الشرقية الذين يواجهون الآن حالة طوارئ إنسانية".

 

والمنطقة محاصرة منذ 2013.

 

وأعرب المفوض الأممي عن شعوره "بالغضب" بإزاء معاناة المدنيين متهما الفصائل المسلحة المعارضة في منطقة الغوطة بإعاقة عمل المنظمات الإنسانية.n

 

وكانت وكالة فرانس برس قد نشرت في 21 تشرين الأول/أكتوبر صورة طفلة عمرها شهر عظامها بارزة لكنها سرعان ما لفظت أنفاسها في عيادة في مدينة حمورية التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة

 

ويعيش نحو 400 الف شخص في الغوطة الشرقية حيث لا تصلهم المساعدات الإنسانية سوى بكميات قليلة، ويعانون نقصاً شديداً في الطعام والأدوية التي لا يقوون على شراء ما يندر توافره منها. ويعاني أكثر من ألف طفل سوء التغذية الحاد فيها، وفق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف). ودخلت آخر قافلة مساعدات إلى الغوطة في أيلول/سبتمبر ونقلت طعاماً وأدوية تكفي نحو 25 ألف شخص.خ.س/ع.ج.م (أ ف ب، رويترز)