سوريا ترفض ما جاء في تقرير لجنة التحقيق المشتركة للأمم المتحدة

27-10-2017

أعلنت الخارجية السورية عن رفضها شكلًا وموضوعا لما جاء في تقرير لجنة التحقيق المشتركة للأمم المتحدة، ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والذي حمل الحكومة السورية مسؤولية الهجوم الكيميائي على بلدة خان شيخون في نيسان/ إبريل الماضي.

 ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية والمغتربين اليوم الجمعة إن "سوريا ترفض شكلا ومضمونا ما جاء في تقرير لجنة التحقيق المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والذي تم إعلانه أمس وجاء تنفيذا لتعليمات الإدارة الأميركية والدول الغربية لممارسة مزيد من الضغوط السياسية والتهديدات العدوانية لسيادة سوريا".

وأضاف المصدر "سوريا عبرت مرارا ومنذ تشكيل آلية التحقيق المشتركة عن ضرورة قيامها بعملها بشكل مهني وغير منحاز وقد بينت الممارسة العملية انفصال هذه الآلية عن الواقع لأنها بعضويتها وطريقة إجراءاتها للتحقيقات أظهرت هيمنة الدول الغربية عليها".

وتابع "سوريا تستنكر بشدة ما جاء من اتهامات مباشرة وغير مباشرة لها في هذا التقرير، والتقرير الذي سبقه، لأنهما يمثلان تزويرا للحقيقة وتحريفا لكل المعلومات الدقيقة حول ما جرى في خان شيخون كما تدين اعتماد آلية التحقيق المشتركة على أقوال المجرمين الذين ارتكبوا هذا العمل اللاأخلاقي في خان شيخون وشهود مشبوهين إضافة لما سموه المصادر المفتوحة".