ميركل كلفت سلفها شرودر بالتوسط لإطلاق سراح شتويتنر

27-10-2017 http://www.dw.com/ar/news/a-41135506

رغم أن المستشارة ميركل هاجمت سلفها شرودر في الحملة الانتخابية عدة مرات بسبب توليه منصب في شركة نفط روسية، إلا أنها كلفته سرا بالتوسط لدى أردوغان لإطلاق سراح معتقلين ألمان في تركيا، بينهم شتويتنر.قالت وسائل إعلام ألمانية إن المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر قام بدور مركزي في إطلاق سراح الألمان المعتقلين في تركيا. وحسب مجموعة RND الإعلامية، فإن شرودر طلب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لقاء معه إطلاق سراح الحقوقي الألماني بتير شتويتنر وهو الطلب الذي لباه أردوغان.

وأكد وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريل في تصريح لمجلة شبيغل استخدام المستشار الألماني السابق في الأزمة بين ألمانيا وتركيا قائلا: "أنا ممتن جدا لغيرهارد شرودر على وساطته". ورأى غابريل في تصريحه أن إطلاق سراح شتويتنر "رسالة على الإنفراجة لأن الحكومة التركية التزمت بجميع تعهداتها" وأضاف: "علينا الآن أن نستمر في العمل على إطلاق سراح بقية المعتقلين".

يذكر أن المستشارة الألمانية ميركل قد هاجمت في حملتها الانتخابية عدة مرات سلفها في المنصب شرودر بسبب توليه منصبا شرفيا في إدارة شركة نفط روسية، إلا أنها كلفته سرا بمهمة رسمية تمثل في التوسط لدى أردوغان بهدف إطلاق سراح المعتقلين الألمان في تركيا، بينهم الحقوقي بيتر شتويتنر والذي وصل مساء أمس الخميس إلى المانيا قادما من اسطنبول.

من جانبه، أوعز شرودر إلى مساعديه أمس الخميس في برلين بأنه لا يريد الرد على أي أسئلة بهذا الشأن وأنه مسرور جدا بإطلاق سراح شتويتنر.

وحسب معلومات شبيغل، فإن شرودر كان في تركيا بعد أسبوع من الانتخابات البرلمانية في ألمانيا والتي أجريت في 24 من أيلول/سبتمبر الماضي. وقالت المجلة إن سفر شرودر إلى تركيا كان بعد لقاء مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. وقالت المجلة إن المستشار السابق لم يرد التوسط في الأزمة، إلا إذا أرسلته المستشارة ميركل كمفوض عن جميع الحكومة الألمانية.

وكانت محكمة تركية قد أمرت مساء الأربعاء بإطلاق سراح ثمانية من نشطاء حقوق الإنسان كانوا محتجزين قبل المحاكمة، لكنها أبقت على رئيس فرع منظمة العفو الدولية في تركيا خلف القضبان. ومن المقرر استئناف المحاكمة في الشهر المقبل.

ح.ع.ح/ح.ز(د.ب.أ)