"لتبقى الكورة خضراء" شعار بايك الكورة الثالث الأحد

27-10-2017

تستعد بلدية أميون لاطلاق "بايك الكورة الثالث" بتنظيم من جمعية "سوشيل واي"، برعاية اتحاد بلديات الكورة الأحد المقبل، تحت شعار "لتبقى الكورة خضراء"، وسط حماس كبير واقبال من هواة ركوب الدراجات الهوائية، حيث تجاوز عدد المسجلين 450 شخصا.

والتحضيرات جارية على قدم وساق امام شير مار يوحنا، حيث يستهل النشاط بكلمات لكل من قائمقام الكورة كاترين كفوري انجول، رئيس اتحاد بلديات الكورة كريم بو كريم، رئيس بلدية اميون مالك فارس، ورئيسة جمعية "سوشيل واي" وفاء خوري.

ويسبق النشاط مسار للمحترفين، على مسافة 23 كلم. ينطلق عند الساعة التاسعة الا ربعا من اميون باتجاه جامعة البلمند، مرورا ببلدات: بشمزين، بطرام القديمة، بترومين، فيع، قلحات محطة استراحة امام جامعة البلمند. ومن بعدها العودة الى اميون عبر طرق بلدات فيع، عفصديق، بشمزين.

اما مسار الهواة، فينطلق من أميون، عند العاشرة صباحا، باتجاه مستديرة بشمزين والعودة منها الى اميون.

يتخلل هذا النهار الطويل عروض لفرق موسيقية ورقص وغناء، والعاب ترفيهية للاطفال، وعرض بكرة السلة من نادي المتحد في طرابلس.

يهدف هذا النشاط السنوي الذي تنظمه البلدية مع جمعية "سوشيل واي" و"تريبولي بايك"، الى مشاركة الاهالي كبارا وصغارا، وتوجيه المواطنين نحو ثقافة الدراجة الهوائية نظرا لفوائدها البيئية والصحية والنفسية"، كما أكد عضو اللجنة المنظمة في بلدية اميون يعقوب زيدان، الذي وجه تحية لابناء الكورة بشكل عام لمشاركتهم الكثيفة في هذا النشاط، وثقتهم ببلدية اميون واتحاد بلديات الكورة، متمنيا ان" يستمتع الجميع يوم الاحد ببايك الكورة الثالث، الذي نأمل أن يكون يوما مميزا يجتمع فيه ابناء القضاء على اختلافهم لرفع شعار واحد لتبقى الكورة خضراء".

وعبرت رئيسة جمعية "سوشيل واي" وفاء خوري عن سعادتها بأن" يتمدد مفهوم الدراجة من طرابلس الى كل أقضية الشمال، فمن طرابلس كانت البداية، وها نحن اليوم نستعد لتنظيم البايك الخامس في عاصمة الشمال، ومن ثم إنطلقنا الى بايك الكورة، فقمنا بتنظيم هذا النشاط الرياضي البيئي الاجتماعي لثلاث سنوات متتالية، وطبعا سنستمر في هذا النشاط، وكذلك كان هذا العام بايك الضنية الأول".

واكدت ان الجمعية" تعمل على تعميم ثقافة الدراجة بهدف تشجيع الطاقة البديلة والحفاظ على البيئة. وسنعمل بالتعاون مع من يشبهنا على تنظيم البايك في كل الأقضية الشمالية، وفي مناطق لبنانية أخرى بالتعاون مع بلدياتها، لأن الهدف هو تشجيع المواطنين على إستخدام الدراجة كوسيلة نقل أساسية ودفع البلديات والسلطات المحلية المعنية على إيجاد الأرضية الآمنة لهواة الدراجة".

وشكرت خوري أبناء الكورة على "تعاونهم وحماستهم منوهة ببلدية أميون وإتحاد بلديات الكورة، متمنية "النجاح لهذا النشاط الذي يجمع طرابلس الفيحاء بالكورة الخضراء.

ورأى رئيس اتحاد بلديات الكورة كريم بو كريم "انه من الاهمية تسليط الضوء على ركوب الدراجة الهوائية" لفوائدها البيئية والصحية العديدة. وهي رائجة جدا في الدول المتحضرة حيث يعتمد عليها غالبية المواطنين ان بالتوجه الى اشغالهم او للرياضة".

واكد "ان الاتحاد يعمل على رعاية هذا النشاط للسنة الثالثة على التوالي لتشجيع الكورانيين على ركوب الدراجة من جهة، وجمع شملهم من جهة اخرى في اجواء مسلية، اضافة الى جذب ابناء المناطق الاخرى الى القضاء للتعرف عليه".