"التحالف الدولي" ضد "داعش" يقر بمقتل 51 مدنياً في سوريا والعراق

26-10-2017 http://www.dw.com/ar/news/a-41131537

أقر "التحالف الدولي" ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق بقيادة الولايات المتحدة بمقتل 51 مدنياً إضافياً في ضربات جوية، ما يرفع إجمالي الضحايا إلى "ما لا يقل" عن 786 مدنياً قضوا منذ انطلاق الحرب على التنظيم الإرهابي.أقر التحالف الدولي المناهض لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا والعراق بقيادة الولايات المتحدة الخميس (26 تشرين الأول/ أكتوبر 2017) بمقتل 51 مدنياً إضافياً في ضربات جوية، ما يرفع إجمالي الضحايا إلى "ما لا يقل" عن 786 مدنياً قضوا خلال ثلاثة أعوام. وأوضح التحالف في بيان أنه أنهى في أيلول/ سبتمبر دراسة 127 بلاغاً عن احتمال سقوط ضحايا مدنيين بينها 105 اعتبر أنها تفتقر إلى المصداقية وستة بلاغات سبق أن تمت دراستها. في المقابل، أفاد التحالف أن المصداقية تنطبق على 16 بلاغاً تشمل عمليات قصف بين 17 شباط/ فبراير و20 آب/ أغسطس وخلفت 51 ضحية من المدنيين. وقالت قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط في بيان: "حتى اليوم، واستناداً إلى معلومات متوافرة، يرجح (التحالف) إن ما لا يقل عن 786 مدنياً قتلوا بشكل غير متعمد في ضربات للتحالف"، منذ بدء حملته على تنظيم "داعش" في آب/ أغسطس 2014. وحتى نهاية أيلول/ سبتمبر، فإن 519 بلاغاً كانت لا تزال قيد الدراسة. وشن التحالف في ثلاثة أعوام 27 ألفاً و566 ضربة على تنظيم "داعش" أدت إلى 1266 بلاغاً عن احتمال سقوط مدنيين. لكن 194 فقط من هذه البلاغات اعتبر أنها تحظى بمصداقية. إلى ذلك، أكدت قيادة القوات الأميركية أن العملية الدولية أتاحت حتى الآن استعادة 95 في المائة من المناطق التي كان التنظيم يسيطر عليها، ما أدى إلى "تحرير 6.9 ملايين من السوريين والعراقيين". وذكر البيان أن قوات الأمن العراقية التي قام التحالف بتدريب 120 ألف عنصر منها، خسرت خلال معركة استعادة الموصل بين تشرين الأول/ أكتوبر 2016 وتموز/ يوليو 2017 ما بين 1200 و1500 من عناصرها فضلاً عن إصابة نحو ثمانية آلاف. من جهتها، خسرت "قوات سوريا الديمقراطية" نحو 1100 من مقاتليها في مواجهات لا تزال مستمرة لطرد الجهاديين من محافظتي دير الزور والرقة السوريتين. خ.س/ ي.أ (أ ف ب)