الأشرفيّة احتفت يعيد شفيعها القديس ديمتريوس

26-10-2017

احتفلت الأشرفية بعيد شفيعها القديس ديمتريوس.وفي المناسبة احتفل متروبوليت بيروت المطران الياس عودة بالقدّاس الإلهي في كنيسة مار متر، شارك فيها النائب الشيخ نديم الجميل ومحافظ بيروت القاضي زياد شبيب وممثل القوات اللبنانيّة في بيروت المهندس عماد واكيم ومصلّون.

وبعد الإنجيل المقدّس ألقى المطران عودة عظة تحدّث فيها عن القديس ديمتريوس وعن الشهادة وعن القيم المسيحيّة، وقال: بارك كلّ مَن اتخذ اسم القديس ديمتريوس شفيعًا له ولعائلاتهم. من نحتفل بذكراه اليوم جمع بين القوّة والروح، بين الإستقامة ومحبّة الجميع، ومحبّة الفقير. القديس ديمتريوس منحه الله والدين بعد سنوات طويلة. وهذا الوالدان تقيّان وكانا يصليّان ويطلبان من الله، بحرارة ويمنحان محبّتهما لكلّ إنسان من دون تميز، ويحبّان الفقير الذي كانا يعتبرانه، أخًا والربّ وضعه أمامهما مؤتمنين عليه. منحهما الله ديمتريوس، الذي عاش في جوٍ من القداسة ومحبّة الله، في جوٍ تنسكب فيه البساطة والتواضع. عاش قديسنا في بيت طبيعي، أقصد القداسة والتقوى ومحبّة المسيح، هي كلّها من طبيعة البيت، من طبيعة الأم والأب.
وقال المطران عودة: المسيحي ليس من كُتب على هويته أنه مسيحي، ويتصرف كأي وثني. هل يمكن لإنسان أن يذهب إلى بيوت الدعارة ويقول أني مسيحي؟ المسيحي هو الذي لا يرى إلا المسيح ولا يسمع إلا المسيح ولا يفكر إلا بالمسيح وما يقوله له ويعلمه إياه. القديس ديمتريوس هو بالنسبة لنا هو قدوة ومثال، ونحن في الكنيسة نصلي لأننا نسعى لأن نكون قدّيسين. تصلون في الكنيسة لسبب وحيد لكي تمتلئون من الربّ.ونعمة ربنّا تقول لنا أنا أرحمكم ولكن سيروا في طريق القداسة، من خلال حياة القديسين لنتعلّم منهم، نحن الكهنة وكلّ إنسان