مشروع قرار في أروقة الأمم المتحدة يدين الهجمات ضد الروهينغا

26-10-2017

عممت بريطانيا مشروع قرار للأمم المتحدة يدين العنف الذي اضطر أكثر من 600 ألف من مسلمي الروهينغا إلى الفرار من ميانمار إلى بنغلادش، ويطالب حكومة ميانمار بالوقف الفوري لعمليات الجيش في ولاية راخين.

يعرب الاقتراح عن "القلق البالغ" إزاء الروايات التي تفيد بأن قوات الأمن استخدمت القوة غير المتناسبة والتدمير الممنهج للممتلكات والعنف الجنسي ضد أقلية الروهينغا في راخين.

وندد مشروع القرار أيضا بهجمات 25 أغسطس/آب التي شنها متمردو الروهينغيا وأشعلت العنف، بحسب أسوسيتد برس.

ورحب المشروع "بالتزام ميانمار العام بقبول عودة جميع النازحين واللاجئين"، مطالبا الحكومة بالتعاون مع بنغلاديش والأمم المتحدة "لتسريع" عودتهم الطوعية.

ويعيش اللاجئون من الروهينغا في ظل ظروف قاسية في مخيمات بنغلاديش، إذ تفتقر لأبسط مقومات الحياة.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس حكومة ميانمار بـ" وقف العمليات العسكرية"، ضد الروهينغا المسلمين وإتاحة وصول الدعم الإنساني دون عوائق.