وزير البيئة تابع تقدم العمل بأجزاء مشروع مكافحة التلوث في القرعون والليطاني

25-10-2017

التقى وزير البيئة طارق الخطيب في مكتبه في الوزارة اليوم وفداً من البنك الدولي برئاسة ماريا صرّاف وحضور المستشارة في وزارة البيئة الدكتورة منال مسلم وتمّ في اللقاء استعراض للعمل المموّل من البنك الدولي لمكافحة تلوث بحيرة القرعون وحوض الليطاني وذلك في اطار المتابعة الدورية كل 6 أشهر لتقدم العمل وأجزاء المشروع الخمسة وهي : الصرف الصحي في زحلة وجوارها وفي مرحلة لاحقة في بلدة المرج وضواحيها, التلوث الناتج من القطاع الزراعي والاستخدام المفرط للمبيدات والاسمدة وهو محور متابعة بين البنك الدولي ووزارة الزراعة ومنظمة الفاو , النفايات الصلبة حيث وضع البنك الدولي خبيراً بتصرف وزارة البيئة للمساعدة في الدراسات والخبرات الهادفة الى المعالجة وتأهيل المكبات, والجزءان الآخران يتعلقان بمؤسسة مياه البقاع والمصلحة الوطنية لنهر الليطاني لجهة دعم القدرات وتحسين الجباية ومراقبة نوعية المياه.

 وأبدت رئيسة الوفد سرورها ببدء العمل بمحطة التكرير في زحلة التي يتحسّن أداؤها كلما عالجت كمية اكبر من المياه المبتذلة.
 وفي هذا الاطار سأل وزير البيئة إن كان بالامكان إنشاء محطة تكرير خاصة بالمصانع الصغيرة لأن محطة التكرير في زحلة غير مصممة لمعالجة النفايات الصناعية بل لمعالجة الصرف الصحي المنزلي وذلك حماية للمحطة وعدم تعطّلها بحيث يأتي عمل هذه المحطة موازياً لعمل مشروع مكافحة التلوث الصناعي LEPAP .وذكّر الوزير الخطيب الوفد بأنه كان أرسل كتاباً الى البنك الدولي وكتاباً آخر الى وزارة المال بأنه حان الوقت للبدء بقرض ثان لمنطقة القرعون حيث هناك بقعتان في الحوض الاعلى تحتاج الى شبكة ومحطة وكذلك في الحوض الادنى.