ملف النازحين على نار قوية مجددا... والحلول مفقودة

25-10-2017 ليبانون فايلز

سيعود ملف النازحين السوريين في لبنان الى الساحة مجددا، خصوصا وان الملف بات يبحث على صعيد عال جدا في لبنان وخارجه، ولكن تباين وجهات النظر الداخلية قد يؤثر سلبا على هذا الملف، وإذا لم يتم إيجاد ضغط لبناني موحد وموقف قوي على لسان الجميع، فإن لبنان سيورط نفسه بمشكلة سيمتد عمرها على سنوات.

مصدر سياسي مطلع يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان ملف النازحين السوريين سيطرح مجددا وبقوة في الايام المقبلة في الحكومة وفي خارجها، مشيرا الى ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون سيتابع الضغط في هذا الاتجاه لوضع الملف على المشرحة الدولية.

وراى المصدر ان الرئيس عون اطلع كل دول القرار على الملف وعلى الارقام التي اعتبرها مخيفة امامهم، وحمل الجميع رسائل الى دولهم تطالبهم بحل الملف سريعا لان لبنان يميل نحو الإنفجار، لافتا الى ان التحذيرات باتت اليوم جدية بأن يصيب الإنفجار لبنان في حال بقاء ملف النازحين كما هو من دون وضعه على سكة الحل.

وشدد المصدر على أن اللجنة الوزارية الملفة البحث في ملف النازحين ستعقد اجتماعا لدرس ورقة مشتركة بين كل الفرقاء لإتخاذ موقف حكومي موحد من ملف النازحين وكيفية التعامل اللبناني معه، كاشفا عن ان اي تأخير في معالجة هذا الملف سيؤدي الى عواقب وخيمة على لبنان.