الاعلان عن برنامج مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية: نسخة ثالثة تحت راية الحرية

24-10-2017

عقد منظمو "مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية" مؤتمرا صحافيا في سينما متروبوليس -أمبير - صوفيل، للاعلان عن برنامج النسخة الثالثة من "مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية" في حضور سفير بريطانيا هوغو شورتر، سفير بلجيكا أليكس لينايرتس،القائم بأعمال السفارة الاسبانية في لبنان ريكاردو سانتوس،القائم بالأعمال في سفارة سويسرا في لبنان إليزابيث جيلجن ، الملحقة الثقافية في سفارة الولايات المتحدة الاميركية في لبنان كريستين سميث، مدير المعهد الثقافي الإيطالي الدكتور إدواردو كريزافولي،الملحق الثقافي في السفارة الفرنسية ايريك لوبا،أليس مغبغب (مؤسسة المهرجان)، ماريا شختورة ونادين مقدسي (لجنة المهرجان)، وممثلين من رعاة المهرجان والشركاء الثقافيين ومدعوين.

تنضوي النسخة الثالثة لـ "مهرجان بيروت للأفلام الفنّية الوثائقية" الذي سيقام من 6 إلى 25 تشرين الثاني2017، تحت راية الحرية: حرية الإدلاء بالشهادة، حرية الإستعلام، حرية الإبتكار وحرية العيش!

وقدمت أليس مغبغب في كلمتها "مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية" (BAFF) الذي رأى النور منذ ثلاث سنوات، في فترة مفصلية بلغت خلالها عمليّة التدمير الشامل الذي لحق بالتراث في المنطقة مرحلة حرجة. وأضافت: "وبعد الأخذ بعين الاعتبار المهمة التي حددناها لأنفسنا، وبالتزامن مع الخسائر الفادحة والمأسوية في الأرواح البشرية، يبدو لنا في غاية الأهمية أن نتشارك هذا الوعي بالثروات الثقافية والمعمارية والأثرية والتراثية التي يغص بها الشرق الأوسط، وهذا الإدراك لحقيقة إبادتها المريرة. وقد تبين أن هذا الوضع الطارئ يتوافق مع حالة ترقب فعلي يعيشها الجمهور اللبناني. فالصدف غير موجودة!"

ومنذ إنشائه، تبنى مهرجان "مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية" أيضا مهمة مواكبة عمل عدد من اللبنانيين واللبنانيات، باحثين ومخرجين ومنظمات غير حكومية وفنّانين وعلماء آثار وغيرهم... والمساهمة في زيادة وعي الشباب وحشدهم حول التراث أينما كانوا على أرض الوطن، فذلك محور أساسيّ للعيش المشترك، وقدر هذا البلد ورسالته إلى العالم.

"مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية" فريد في فكرته، مبتكر في إنجازه، لكنه ليس مسابقة، ولا يوزع أكاليل الغار، بل هو حفل عظيم يضمّ أجمل ما يمكن للتلفزيون والسينما أن يقدّما لجمهورهما!

"مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية" (BAFF) على مرحلتين:
" من 14 إلى 19 تشرين الثاني 2017، مهرجان BAFF - داخل الأسوار الذي يُقام في صالتي السينما في متروبوليس -أمبير - صوفيل، مع خمسين فيلما وثائقيًا حول الفن: من جيروم بوش إلى ديفيد هوكني، من باخ الى أم كلثوم، من هولييود إلى البيتلز...
"من 6 إلى 25 تشرين الثاني 2017، مهرجانBAFF - خارج الأسوار الذي يذهب لملاقاة الجماهير بعيدا عن العاصمة، منظما أكثر من 150 عرضا في مختلف المدارس والجامعات والمراكز الثقافية.

منذ ثلاث سنوات ومهرجان BAFF يتطور بفضل مصدري كرم يغذيانه: كرم المتبرعين اللبنانيين والعالميين الأوفياء، وكرم فريق من المتطوعين الناشطين، المتحفّزين، الموجهين بقيادة أليس مغبغب.

ليس "مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية" مهرجانا معزولا في برجه العاجي، لأن الفن لا يلامس القلب إلا إذا شارك في الحياة الاجتماعية والإنسانية في المدينة التي ينمو ويتطور فيها. لذلك، فهو يضع يده بيد "فنانين إجتماعيين"، مقدما أربع سهرات لأربع منظمات غير حكومية تتخذ التضامن مذهبا لها: جمعية دار الطفل اللبناني (AFEL) ، وجمعيّة برايف هارت (Brave Heart)، ومايسكول بالس (Myschoolpulse) وكاب-هو (.(CAP-HO

وسيقام المهرجان، برعاية وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري وبالتعاون مع السفارة الإيطالية، سيقام حفل الافتتاح يوم الثلثاء 14 تشرين الثاني عند الساعة السابعة مساء في صالات الميتروبوليس-أمبير-صوفيل بعرض الوثائقي "مايكل أنجلو، الحب والموت" Michelangelo, Love and Death) EOS - دافيد بيكرستاف، 2017، 91 دقيقة)

سيتم عرض أكثر من 50 فيلما وثائقيا حول المواضيع التالية:
" علم الآثار، تراث مهول
" لنرقص، لنغنِّ، ولنعزف الموسيقى
" الفنون التشكيلية إلى الأبد
" من حبر وريشة
" سينما ونجوم
ويختتم المهرجان، يوم الاحد 19 تشرين الثاني في الساعة 8:45 مساء مع الفيلم "مانيفستو" (Manifesto) لجوليان روزفلت، 2017، 95 دقيقة. تقوم كايت بلانشيت بتجسيد 13 شخصية في سلسلة من المونولوجات المرتكزة على تصريحات لفنانين مشهورين من القرن العشرين. ويجري افتتاح الدورة الثالثة من المهرجان في المدارس من 6 إلى 10 تشرين الثاني 2017 مع الفيلم الوثائقيّ "إيرجيه في ظلّ تان تان" - Hergé à l'ombre de Tintin (أوغ نانسي، 2016، 81 دقيقة) .جاهز للعرض في ستين مؤسسة تعليمية رسمية وخاصّة في لبنان، من الشمال إلى الجنوب، من الشرق إلى الغرب وقد اهتمّت بتأمين هذا البرنامج لجنة من المتطوّعين.

BAFF 4 Youth
من 20 إلى 24 تشرين الثاني، يلتقي المهرجان بالشباب في 13 جامعة في لبنان حيث سيتم عرض أكثر من ستين فيلما وثائقيا.

بالتزامن مع هذه المبادرة الثقافية، قام منظّمو مهرجان BAFF وبدعم من رعاتهم بإطلاق مسابقة أفضل يافطة. شارك في هذه المسابقة طلاب السنة الثالثة في الإعلان والفنون التشكيلية في الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة-ALBA في بيروت. وقد أثمرت مشاركتهم عن اليافطتين الخاصتين بهذا الملف. كان المركز الأوّل من نصيب لين حديد وكاي سماحة، فيما حازت بالجائزة الثانية كارولين خوري.

وفي سنة 2018، سوف تكون المسابقة مفتوحة أمام الطلاب من كافة الجامعات اللبنانية.

BAFF (loves) Lebanon
أيام السبت 11 و18 و25 تشرين الثاني، يقوم 15 مركزا ثقافيًا منتشرة في مختلف المناطق بعرض باقة من الأفلام الوثائقية، في محاولة لتقريب المسافة بين الفنّ والسينما، وبين اللبنانيين.

لفتة التقدير 2017
يقدم مهرجان BAFF لفتة التقدير 2017 لهادي زكاك، المخرج السينمائي ومعد الأفلام الوثائقية اللبناني. من خلال عدسة الكاميرا، يسلط هادي زكاك الضوء على الرابط الذي يجمع اللبنانيين بتاريخهم، بقدر ما يستعرض نظرة سينمائييهم إلى الحروب اللبنانية، أو حتى نظرة المفكرين إلى التغيرات التي مرت بها بيروت.

التراث الثقافي اللبناني هو أيضا في صميم هذه الدورة من المهرجان، مع العروض اليومية لسبعة أفلام قصيرة.