الأكراد يتحدثون عن هجوم للجيش العراقي جنوبي خط نفطي والجيش ينفي

24-10-2017 http://www.dw.com/ar/news/a-41084055

اتهم إقليم كردستان العراق قوات الجيش العراقي بشن هجوم في اتجاه الحدود التركية حيث يوجد قطاع من خط أنابيب تصدير النفط. هذا فيما أفادت أنباء بفشل وساطة أردنية لجمع رئيس الوزراء العراقي ورئيس إقليم كردستان.ذكر مسؤولون في كردستان العراق اليوم (الثلاثاء 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2017) أن الجيش العراقي شن هجوماً في اتجاه خط أنبوب نفطي على الحدود التركية ينقل النفط عبر كردستان. غير أن متحدثاً عسكرياً عراقياً نفى حدوث أي اشتباكات في منطقة ربيعة التي تقع إلى الجنوب من منطقة فيش خابور الحدودية التي تسيطر عليها قوات البشمركة الكردية. وقال المتحدث "لا توجد أي اشتباكات".

في سياق متصل، نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية اليوم عن مصدر مقرب من الحكومة العراقية أن الأردن طرح الأسبوع الماضي مبادرة لحل الخلاف بين بغداد وأربيل في إطار مبادرة كان يفترض أن يرعاها الملك عبد الله الثاني. ونقلت الصحيفة عن المصدر، الذي فضّل عدم كشف هويته، القول إن "الجانب الكردي ممثلاً برئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني رحّب بمبادرة العاهل الأردني، فيما اعتذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن عدم قبولها".

وأشار المصدر إلى أن المبادرة كانت تركز على "لقاء غير رسمي يجمع رئيس الوزراء برئيس إقليم كردستان، بهدف حل الأزمة بين الجانبين". وأضاف أن "المحاولة الأردنية فشلت في جمع بارزاني والعبادي لأن الأخير تمسك بموقف الحكومة العراقية القاضي بحل الخلاف بين بغداد وأربيل تحت سقف الدستور". وكان العبادي زار، أول من أمس، عمان والتقى الملك عبد الله الثاني. ولم يشر البيان الذي أصدره مكتب العبادي إلى موضوع الوساطة الأردنية بين بغداد وأربيل، لكنه ذكر موضوع "بحث تعزيز التعاون الثنائي بين العراق والأردن، والحرب على عصابات داعش الإرهابية والخطر الذي تمثله على المنطقة، وكذلك الأوضاع في المنطقة، إضافة إلى عملية انتشار القوات العراقية لحفظ النظام"، في إشارة إلى استعادة القوات الاتحادية، الأسبوع الماضي، انتشارها في كركوك والمناطق المتنازع عليها مع إقليم كردستان.

ح.ز/ خ.س (رويترز/ د.ب.أ)