منع رجل أعمال بريطاني معاد للكرملين من دخول الولايات المتحدة بأمر من موسكو

24-10-2017

أكد رجل الاعمال البريطاني والناشط المعادي للكرملين وليام برودر امس انه لا يستطيع دخول الولايات المتحدة بعدما وضعته موسكو على لائحة لمنظمة الشرطة الجنائية الدولية (انتربول).

وقال برودر :"إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يضيفني الى لائحة الاشخاص المطاردين من قبل انتربول ردا على تبني كندا لقانون مانييتسكي الاسبوع الماضي"، في اشارة الى نص يستهدف عددا من المسؤولين الروس متهمين بانتهاك حقوق الانسان.

ويحمل القانون اسم المحامي المتخصص بالشؤون الضريبية سيرغي مانييتسكي الذي توفي خلال توقيفه في روسيا في تشرين الثاني 2009 بعدما كشف فضيحة فساد واسعة. وكانت السلطات الروسية تتهمه بالاحتيال لحساب وليام براودر الذي يترأس شركة الاستثمارات "هيرميتيج كابيتال مانيجمنت".

وقال رجل الاعمال :"اذا لم يرفع الانتربول القيود فيمكن توقيفي على اي حدود اجتازها، بامر من بوتين"، مشيرا الى "مشاكل متعلقة بتأشيرة الدخول الى الولايات المتحدة".

لكن ناطقة باسم ادارة الجمارك الاميركية "كاستمز اند بوردر بروتيكشن" (سي بي بي) اكدت انه "يستطيع دخول الولايات المتحدة بموجب برنامج للاعفاء من التأشيرات يحمل اسم "ايستا".

واضافت :"ان ادارة الجمارك وحماية الحدود وافقت يدويا على تأشيرته بموجب ايستا في 18 تشرين الاول على سفره الى الولايات المتحدة".