ارتباك في تل أبيب: ليبرمان يتهم حزب الله... والجيش ينفي!

24-10-2017 علي حيدر


الاخبار

كشف نفي جيش العدو للاتهامات التي وجّهها وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى حزب الله بأنه يقف وراء الصليات الصاروخية التي تساقطت في الجولان قبل أربعة أيام، عن قلقه من مفاعيل هذا الاتهام وتحوله إلى مادة تدفع نحو تدحرج لمواجهة لا يريدها الطرفان. وتدرك المؤسسة الأمنية، بشقيها العسكري والاستخباري، أن هذا الاتهام سيضعها أمام تحدٍّ وإحراج.

إذا لم تبادر إلى الرد على حزب الله، وفق الاتهام المطروح، فإن ذلك سيؤدي إلى تقويض صورة الردع الإسرائيلية. وإلا فإن عليها الذهاب نحو رد ما، تدرك أنه سيؤدي إلى دفع أثمان مؤلمة، والتدحرج نحو مواجهة تسعى حتى الآن إلى تجنّبها. مع ذلك، يبدو أن سوء التنسيق ساهم أيضاً في تظهير مدى الارتباك الذي تشهده الساحتان السياسية والأمنية في إسرائيل. ولا يبعد أن يكون هناك أيضاً، اختلاف في التقديرات إزاء الخيارات التي تجري دراستها في التعامل مع الواقع المستجد في الساحة السورية، بعد الانتصارات التي حققها محور المقاومة.
في المقابل، لم ينبع اتهام ليبرمان لحزب الله من فراغ. ويبدو أيضاً أنه لم ينبع من وقائع فعلية. بل يؤكد توقيته وصياغة مضمونه، أن هذا الاتهام هو ترجمة لقرار سياسي مدروس على مستوى الأهداف والسياقات والتوقيت. وما يعزز هذه الفرضية أيضاً ما كشفته تقارير إعلامية إسرائيلية عن أن المؤسسة الأمنية ليست على علم بالمعلومات التي أدلى بها وزير الأمن.


وصفت مصادر في محيط بنيامين نتنياهو كلام ليبرمان بغير المسؤول

إعلان هذا الاتهام على لسان رأس الهرم السياسي للمؤسسة العسكرية، يعني أنه تبلور في ختام مداولات لجهة ما، حول كيفية توظيف هذا الحدث في سياق الاستراتيجية الإسرائيلية إزاء الساحة السورية. ويندرج مباشرةً ضمن أدوات اللعبة التي يروجون لها في تل أبيب وتهدف إلى محاولة تقديم حزب الله، كعامل تفجيري للساحة السورية في مواجهة الكيان الإسرائيلي، مع ما في ذلك من تجاوز للاعتداءات التي شنها سلاح الجو الإسرائيلي خلال السنوات الماضية ضد مؤسسات الدولة والجيش في سوريا.
وبما أن المؤسسة الأمنية لا تستطيع المبادرة إلى نفي رسمي ومباشر، فقد عمدت إلى تسريب موقفها من خلال وسائل الإعلام. وبرز ذلك في العديد منها، من أبرزها صحيفة «هآرتس» التي أكدت نقلا عن المؤسسة الامنية، أن الاتهامات التي وجهها ليبرمان لا تستند إلى معلومات استخبارية. ونقلت قناة «كان» في التلفزيون الإسرائيلي، أيضاً، عن مصادر في الجيش تأكيدها أن المعلومات التي ذكرها ليبرمان غير معروفة لدينا. لكن المصادر نفسها أكدت أيضاً أن ما جرى لم يكن انزلاقاً، بل إطلاق نار متعمد. وأضاف المصدر العسكري الإسرائيلي أن الاستخبارات العسكرية في الجيش، لا علم لها بأن النيران التي استهدفت الجولان أُطلقت بناءً على أوامر من حزب الله، أو بتوجيه من النظام، لافتاً إلى وجود إمكانية إضافية بأن لا يكون المنفذون قد تلقوا أوامر من قيادتهم العليا.
في المقابل، أظهر ردّ فعل المحيطين بليبرمان الذين أكدوا صحة المعلومات التي أدلى بها، إصراره على المضي بهذا السيناريو. مع ذلك، وصفت مصادر سياسية في محيط رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، كلام ليبرمان بغير المسؤول، وهو ما يكشف ايضا عن اتساع دائرة الارتباك لتشمل المؤسسة السياسية.
لا يمكن الفصل بين تعمّد ليبرمان، بما يمثل في المؤسسة السياسية الأمنية، اتهام حزب الله بالصليات الصاروخية، وبين ارتفاع مستوى القلق في تل أبيب من مفاعيل ومؤشرات التصدي السوري للطائرات الإسرائيلية التي سبق أن اعتدت عشرات المرات على الأراضي السورية. ويمكن تلمس ذلك مباشرة، في بعض المضامين التي وردت في كلام وزير الأمن الإسرائيلي، عندما زعم أن العملية حصلت بناءً على «أمر شخصي من (الأمين العام لحزب الله السيد حسن) نصر الله، وللنأي بنظام (الرئيس بشار) الأسد عن تنفيذ عملية اطلاق النيران، النيران وبهدف جرّ إسرائيل إلى «المستنقع السوري». تكشف صياغة هذا المضمون المدروس بدقة، عن تعمد زج اسم السيد نصر الله شخصياً، وتقديمه على أنه يسعى الى توريطه في المواجهة ضد إسرائيل. ويهدف ذلك إلى محاولة قلب المشهد، بين الإسرائيلي المعتدي والمتوثب لمواصلة اعتداءاته، وسوريا التي تدافع عن نفسها. ومحاولة تقديم حزب الله بأنه يسعى إلى استدراج إسرائيل لتنفيذ المزيد من الاعتداءات على الساحة السورية، وبوتيرة أشد مما مضى.
ولدى التدقيق في كلام ليبرمان، يتضح بعض من أهداف الترويج الذي تصدى له ليبرمان بنفسه، من دون اعتماد وسائل التسريب الإعلامي المعتمدة في إسرائيل في كثير من الأحيان. وبرز ذلك في دعوته «نظام (الرئيس) الأسد، الذي نعتبره مسؤولاً مباشراً عن كل ما يجري على أراضي سوريا، وكذلك القوات الروسية لكبح جماح حزب الله»، مضيفاً أن ما جرى يشكل «مثالاً آخر لماذا يجب طردهم من سوريا بأسرع ما يكون. حزب الله يزيح الأسد بغية جرّنا نحو القتال في سوريا».
كلام ليبرمان، يعني أيضاً أن ما ستقوم به إسرائيل من اعتداءات لاحقة على الأراضي السورية، في أعقاب ردود تحتملها القيادة الإسرائيلية بعد التصدي للطائرات الإسرائيلية، هو نتيجة استدراج من قبل حزب الله. ومن أجل ذلك، أضاف ليبرمان قائلاً إن إسرائيل «ترى أن النظام السوري مسؤول عن عمليات إطلاق النار» التي تستهدفها. أي بعبارة أخرى، يهدف موقف ليبرمان إلى التمهيد لقرار إسرائيلي بمواصلة اعتداءاتها الابتدائية ضد الأراضي السورية، أو تلك التي تأتي رداً على التصدي السوري.
على خط موازٍ، يكشف زجّ الطرف الروسي، أيضاً، في المعادلة، عن فشل مساعي تل أبيب في استدراجه ــ خلال زيارة وزير الدفاع الروسي الأخيرة لتل أبيب وفي الاتصال الذي بادر إليه نتنياهو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ــ إلى لعب دور الكابح الذي يهدف إلى منع الجيش السوري وحلفائه من الدفاع عن سوريا. وفي محاولة تذاكٍ فاشلة، عمد ليبرمان إلى عملية التفاف تهدف إلى تقديم حزب الله كمن يستدرج الطرف الإسرائيلي لمواجهة، ليس من مصلحة الروسي أن تجري في المرحلة الحالية، تحديداً.
مع ذلك، لا يعني فشل الترويج لرواية ليبرمان، أن إسرائيل ستنكفئ عن مواصلة اعتداءاتها في الساحة السورية، بل تؤكد تصميمها على مواصلة هذا الخيار. في المقابل، نجحت المحاولة الفاشلة في الكشف عن حجم الارتباك الذي تشهده المؤسستان السياسية والأمنية إزاء الساحة السورية، وتشير إلى محاولات بديلة سيسعون إلى أن تكون في المرات المقبلة أكثر إحكاماً في اختلاق روايات بديلة، ستشهدها الساحات الإقليمية، بدءاً من سوريا ومروراً بلبنان، وصولاً إلى العراق، بعدما أزعجتهم صورة حزب الله الذي استبسل في مواجهة الخطر التكفيري على شعوب المنطقة.