بو عاصي: لا تسمحوا لأحد بأن يعيركم بل على العكس فليبقى رأسكم مرفوعا...

23-10-2017

برعاية وحضور وزير الشؤون الاجتماعية الاستاذ بيار بو عاصي، اختتمت "مؤسسة الصفدي" مشروع "نبض الحيّ" المموّل من برنامج الصندوق الإنساني للبنان التابع لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (Lebanon Humanitarian Fund of OCHA)، بحفل وطني جامع أحياه عزفًا وغناءً أكثر من 200 طفل وشاب وشابة من مناطق التبانة جبل محسن والقبّة وسوريين وفلسطينيين في قاعة المؤتمرات في معرض رشيد كرامي الدولي.
حضر الحفل الى جانب الوزير بو عاصي، المنسق المقيم والمنسق الإنساني للأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي السيد فيليب لازاريني، ، النائبين خضر حبيب ومحمد الصفدي، النائب السابق مصباح الأحدب، رئيسة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة OCHA ناتالي فوستييه، الرئيس نجيب ميقاتي ممثلاً بالسيدة ندى ميقاتي، اللواء أشرف ريفي ممثلاً بعقيلته سليمة ريفي، الوزير محمد عبد اللطيف كبارة ممثلاً بالسيد سامي رضا، النائب سمير الجسر ممثلاً بعقيلته سلام الجسر، النائب احمد فتفت ممثلاً بالسيدة رنا فتفت، مستشار رئيس تيار المستقبل لشؤون الشمال عبد الغني كبارة، رئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلا حاماتي، رئيسة جمعية "أكيد فينا سوا" عرّابة المشروع فيولات الصفدي، الفنان جوزيف عطية، ورؤساء جمعيات محلية وأهلية مشاركة في المشروع، أهالي الطلاب، وحشد من المهتمين.


بعد النشيد الوطني اللبناني بأداء الأطفال المشاركين وكلمة ترحيبية من مديرة المشروع اليان صهيون، توجه الوزير بو عاصي الى الحاضرين بالقول: "أحسدكم لأنكم من باب التبانة وجبل محسن والقبة وأريد أن أقول لكم لا تسمحوا لأحد بأن يعيركم لانكم من هذه المنطقة بل على العكس فليبقى رأسكم مرفوعا وافتخروا أنكم من منطقة يوجد فيها الطاقات البشرية والإنسانية اللازمة، منطقة مرت بمعاناة ولا تزال. لا تسمحوا لاي أحد ان يعطيكم دروساً، أوروبا مرت بمعاناة، أفريقيا مرت بمعاناة، آسيا مرت بمعاناة، ولكن بالارادة نتخطى كل معاناة".
وتابع: "أنا كوزير شؤون إجتماعية أعيش كل يوم بمعاناة المهم كيف يخرج المرء منها والاهم التصميم والإرادة وعدم الإنجرار وراء الأحداث أو رفض الآخر. هل جبل محسن وباب التبانة والقبة مثل بعضهم؟ بالطبع كلا، يوجد بينهم اختلاف."
وشدد على ان هذه المناطق تستطيع العيش مع بعضها البعض دون التميز في ثلاثة اطر وهي: اطار الحب لطرابلس، إطار لبنان وإطار الإنسانية، مضيفا: "إذا بدأنا نرفض بعضنا على أي تمايز، أؤكد لكم من الآن سوف ينتهي كل منكم برفض أبيه ويعيش وحده في هذه الدنيا. وإذا وثق كل منكم بنفسه وتميزاته كافة وانفتح على الاخر حتى لو كان لوحده في هذه الدنيا حاليا، فستكون غداً مع اخيك وإبن عمك وإبن مدينتك وإبن وطنك والأهم أنت وأخيك بالإنسانية، أياً كان عرقه أو دينه أو لونه، عندها تحقق ذاتك وعندها نستطيع التكلم عن نبض الحي".
وختم: "انتم شعب حي وطرابلس مدينة حية وأريد أن أهنئكم عل كل ما تقومون به ليبقى نبضكم يضج بالحياة، وأتمنى لكم كل التوفيق أنا فخور ان أكون هنا اليوم وأشكر مؤسسة الصفدي والسيدة فيوليت تحديداً على الجهود التي قامت بها وعلى دعوتي. فعندما أكون موجوداً في مثل هذا المكان أكون أحقق ذاتي".

من جهته، لفت لازاريني الى ان "عوامل الفقر والأوضاع الاقتصادية المتردية أثّرا سلبًا على أطفال وشباب جبل محسن، وباب التبانة والقبة، مما أدّى الى ارتفاع نسب البطالة، وبخاصةٍ بين صفوف الشباب الذين يعيشون في هذه المناطق" معتبرًا انهم "باتوا يعانون من انعدام الاستقرار، وذلك بسبب غياب التماسك الاجتماعي والثقة بين أفراد المجتمع المنتمين الى طوائف مختلفة".
وأشار الى انه "وبالرغم من المصاعب التي يواجهونها، هؤلاء الأطفال والشباب هم أبطال في تخفيف التحديات والتوترات". ورأى ان "بعد خضوعهم لتدريبات تعليمية وعلاجية مع الأساتذة من المناطق عينها، تعلّموا عزف الموسيقى معًا، والرّقص، والغناء في جوقة، وتأليف أغانٍ جديدة تروي حكاياتهم" معتبرًا ان "ذلك منحهم فرصة التعلّم والنمو معًا، والتعاون على تبادل رسالة التعايش سلميًا خلال فترة تسودها الأزمات والصعوبات".
ولفت الى ان "هؤلاء الأطفال باتوا يستخدمون مواهبم الجديدة مباشرة لصالح المجتمع المحلي من أجل التغلّب على سنواتٍ من الانقسام، والنمطية، والكراهية، وتحويلها الى تسامح، وتنوّع، وصداقة تدوم مدى الحياة" مبديًا اعجابه بـ"الأغنيات التي كتبها الأطفال ولحنوها" معتبرًا انهم "فعلًا نبض الحياة ورسل للسلام".

بدورها، اعتبرت الصفدي ان "الرهان على نجاح المشروع انطلق من القناعة بأن المشكلة الحقيقية لم تكن يومًا بين أهل باب التبانة والقبة وجبل محسن بل لدى افراد آخرين ولأسباب أصبحت معلومة عند الجميع".
ورأت ان "التجربة مع الأولاد أظهرت ومن اليوم الأول وبوضوح ان التوترات التي حصلت في السنوات الماضية مصطنعة ومفتعلة وبعيدة عن أهل طرابلس الذين يواجهون الحقد بالمحبة، والتطرّف بالإيمان، والضغينة بالأمل" شاكرة "أهل الأطفال الذين لولا دعمهم لما كان الحفل قائمًا اليوم".
وتوجهت اليهم بالقول "اطفالكم هم أطفالنا ومن واجبنا أن نفكر بمستقبلهم قبل مصالحنا، وبحياتهم قبل مخططاتنا، ولهم الحق الكامل بأن يحظوا بحياة كلها أمل بالمستقبل"، وتابعت: "من واجبنا أن نؤمن لهم الظروف التي تبعدهم عن الشرخ والانقسام ليستطيعوا ان يحققوا الذي لم نستطع نحن على تحقيقه لأنهم جيل المستقبل".
وفيما أشارت الى ان "هذا المشروع المنفد من قبل "مؤسسة الصفدي" هو بعيد كل البعد عن السياسة لأن المؤسسة كانت وستبقى داعمة لبناء الفرد بغض النظر عن انتمائه الديني او السياسي" حذّرت من ان "يصبح هذا الجو من التآخي في خطر خصوصًا ان الانتخابات النيابية على الابواب وهي فترة يكثر خلالها التجييش واللعب على العصبيات" متمنية على الأطفال "الا يدعوا اي سبب يفرقهم من جديد" مؤكدة ان "هذا الكلام يأتي في اطار تأكيد المؤكد لأن الجميع بات يتحلّى اليوم بالوعي وان الحقيقة حلّت بينهم، فيما التضليل أصبح في مكان آخر".
وكشفت عن "مفاجأة يحضرها الأطفال من طرابلس الى كلّ اللبنانيين" مشيرة الى ان "الأطفال سيكونون قدوة لكلّ أطفال لبنان وسيحتفلون باستقلال لبنان من خلال أغنية وطنية للفنان جوزيف عطيه ستعرض على مختلف وسائل الاعلام".

بعد الكلمات الترحيبية، عُرض فيلم وثائقي عن مراحل المشروع، قبل ان يعتلي الأطفال المسرح ويؤدوا على مدى ساعة ونصف مجموعة أغانٍ وطنية ولبنانية ترافقت مع الدبكة والعزف على البيانو، بالإضافة الى اغنيتين من كتابة وتأليف الأطفال ونشيد المشروع "نحن الأمل". كما شارك الفنان جوزيف عطيه الأطفال بأغنية "لبنان رح يرجع".
وفي الختام، قطع الحاضرون برفقة الأطفال قالب حلوى حمل اسم المشروع.