حملة مجانية للكشف المبكر على سرطان الثدي في صيدا

22-10-2017

 أطلق نادي روتاراكت صيدا بالتعاون مع مستشفى حمود الجامعي ونادي انتراكت صيدا وجمعية رعاية اليتيم حملة "آن الأوان لفحص الاطمئنان" في دار الفتاة التابعة للجمعية في صيدا، لمناسبة الشهر العالمي والحملة الوطنية للتوعية حول سرطان الثدي وتشجيعا للسيدات على الكشف المبكر واجراء الصورة الشعاعية.

وتضمنت معاينات وصورا شعاعية مجانية للسيدات تحت اشراف طبيبات أخصائيات واعطاء النصائح للسيدات وتعليمهن كيف يقمن بفحص انفسهن ذاتيا في البيت الى جانب تعميم التوعية حول هذا المرض واهمية الكشف المبكر لعلاجه باكرا اذا وجد. وهدفت الحملة اجتماعيا، للوصول الى اكبر عدد من النساء والسيدات اللواتي يعشن ظروفا اجتماعية صعبة او يصعب عليهن الذهاب الى المستشفى لإجراء مثل هذه الفحوص والصور.

وتم اطلاق الحملة في حضور رئيس جمعية رعاية اليتيم الدكتور سعيد مكاوي، ممثلة مستشفى حمود الجامعي عبير مملوك، منسقة الحملة من قبل المستشفى هلا المصري، رئيسة نادي روتاراكت صيدا دانية دادا، رئيس نادي انترأكت صيدا طارق بساط واعضاء الناديين.

شارك في الحملة عدد كبير من السيدات من عائلات واهالي تلامذة مدارس الجمعية اللواتي يعشن ظروفا اجتماعية صعبة ولا يستطعن الذهاب الى المستشفى او العيادات الطبية وتحمل كلفة إجراء الكشف المبكر والصورة الشعاعية، حيث توزعت المشاركات على اجنحة الحملة، وأجبن على اسئلة الطبيبات المختصات حول حياتهن الصحية واستمعن الى نصائحهن بشأن مرض سرطان الثدي واهمية الكشف المبكر واجراء الصورة الشعاعية التي تسهل عملية كشفه وعلاجه سريعا.

دادا

وقالت دادا: "نقوم بالحملة مع مستشفى حمود الجامعي للسنة الثانية ومع دار رعاية اليتيم وانتراكت للمرة الأولى. وقد وجهنا الدعوة لكل النساء والسيدات لفحص انفسهن مجانا، ولكي يتعلمن كيفية اجراء الفحص الذاتي، واذا كان هناك من ضرورة لإجراء الصورة الشعاعية في المستشفى حيث يتم توجيههن الى مستشفى حمود التي تقدم هذه الصورة مجانا. وقد اخترنا القيام بالحملة في دار رعاية اليتيم لنصل الى امهات وسيدات من عائلات تلامذة مدارس الجمعية اللواتي لا يستطعن الذهاب للمستشفى. واستطعنا ان نصل الى كثير منهن، ولنشدد على اهمية الفحص المبكر لأن المرأة كلما اجرت الفحص باكرا كلما كانت لديها فرصة اكبر لأن تشفى من هذا المرض، او على الأقل ان تتعلم كيف تفحص نفسها".

المصري

بدورها، قالت المصري، التي تخطت المرض مرتين، "هي السنة الخامسة كمستشفى حمود التي نقوم فيها بحملة مجانية لفحص سرطان الثدي وتقديم صورة مجانية للثدي. فمستشفى حمود تعتبر ان لها دورا في خدمة المجتمع من خلال الحملات والنشاطات التي تقوم بها، ونتوجه دائما لطبقة معينة من المجتمع لا تسمح لها اوضاعها ان تقوم بهذه الصورة، وكثير من السيدات ينتظرن الحملة كل سنة وطبعا الوضع المادي له تأثير في حجم الاقبال على المشاركة في هذه الحملة، وهناك كثير من السيدات يشجعن أخريات على الكشف المبكر واجراء الصورة".

وعن تجربتها الشخصية مع المرض، قالت المصري: "انا أصبت بسرطان الثدي مرتين مرة العام 2008 وكان حظي اكتشاف المرض مبكرا لأن ذلك انقذ حياتي وخضعت لعلاج كيميائي، ومرة العام 2017 اصبت بسرطان الثدي ايضا بنتيجة الفحص والاكتشاف المبكر ايضا .. والحمد لله حياتي وصحتي بخير لأني اكتشفته باكرا لذلك انصح كل السيدات ان يجرين صورة للثدي مرة واحدة في السنة لأن ذلك ينقذ حياتهن وحياة عائلاتهن التي تتأثر بمرضهن فكلما اكتشفنا المرض باكرا كلما انقذنا حياتنا وحياة من حولنا".

بساط

وقال بساط: "احببنا ان نشارك في هذه الحملة لأنها عمل انساني واجتماعي ينقذ حياة كثير من السيدات خاصة وان الكشف المبكر يسهم في علاج اكثر من 80% من النساء اللواتي يخضعن له بحيث يستطعن تخطي المرض ولكن عندما يتم الكشف في مرحلة متاخرة هذا يؤثر سلبا على السيدات ولا يستطعن تخطيه".

بعلبكي

وقالت مسؤولة العلاقات العامة والاعلام في جمعية رعاية اليتيم فرح بعلبكي: "جمعية رعاية اليتيم تتعاون اليوم مع مستشفى حمود بهذه الحملة، وهي دعت لهذه الغاية امهات الأطفال والتلاميذ الموجودين في مدارس الجمعية واللواتي يأتين من بيئة صعبة اجتماعيا واقتصاديا، وهي فرصة لهن ليخضعن مجانا للفحص الخاص بهذا المرض وللإطمئنان على صحتهن. وتبين لنا ان لدينا امهات كن يعانين من المرض وتعالجن منه ويردن اليوم ان يكررن الفحص".