مارون الخولي: التنقيب عن النفط والغاز محطة تاريخية للبنان

18-10-2017

اكد رئيس "اتحاد نقابات العاملين في قطاع الغاز والتنقيب"، مارون الخولي بأن نتائج جولة التراخيص الاولى للتنقيب عن الغاز والنفط في لبنان والتي رست على اتحاد اقتصادي يضم "توتال" الفرنسية، "وايني" الايطالية "ونوفاتيك" الروسية، يعتبر محطة تاريخية للبنان، ستحوله من بلد مستهلك للنفط والغاز الى بلدا منتجا لهذه المواد الحيوية والاستراتيجية" .

ورأى "أن دخول هذا التحالف الاوروبي النفطي ذات الخبرة الدولية الواسعة في التطوير والتنقيب عن النفط والغاز يشكل مكسبا مهما لمستقبل التنقيب في لبنان بحيث سيكون لهذا التحالف تأثيرا اساسيا في جذب الشركات النفطية العالمية في دورات التراخيص اللاحقة".

واعتبر الخولي "بأن مسيرة التنقيب عن الغاز والنفط في لبنان بدأت بشكل عملي، ولكنه في المقابل، فأن المنظومة التشريعية المتعلقة بالأنشطة البترولية لم تكتمل بعد، وبالتالي، على المجلس النيابي ان يستكمل هذه المنظومة، خصوصا "على صعيد انشاء شركة نفط وطنية لتتعاون مع هذه الشركات العالمية في إطار علاقة تعاقدية، تضمن لها صيانة سيادتها الوطنية، وحقوق ملكية البترول والغاز المكتشف، والمشاركة الفعلية في استثمار هذه الثروات، وبشكل يؤمن تدريب الكوادر الوطنية والرقابة الفعلية من الداخل، على الأنشطة البترولية، كما على المجلس الاسراع في اصدار قانون تعزيز الشفافية في قطاع البترول لابعاد الفساد وتأمين الشفافية في هذا القطاع ما يعطي الأمل للناس بان هذه الثروة الوطنية ستطال الجميع، وستحقق طموحات اللبنانيين في الفائدة الاقتصادية المرجوة منها".

وختم:" على الدولة اقتناص هذه الفرصة التاريخية عبر ادارة هذا القطاع بشكل مسؤول وجدي بعيدا عن التجاذب السياسي، خصوصا "في هذه المرحلة الحرجة سياسيا واقتصاديا حتى لا يفقد لبنان فرصته الاخيرة في انتاج موارده الطبيعية".