وفد من اتحاد "أورا" زار الرئيس العام الجديد للرهبنة المارونية الأنطونية مهنئاً

18-10-2017

زار وفد من اتّحاد "أورا" يضمّ ممثلين عن أعضاء الاتحاد (جمعية "لابورا"- الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان "أوسيب لبنان"- جمعية "أصدقاء الجامعة اللبنانية" أوليب - جمعية "نبض الشباب" غرو اكت) وفريق عمله والهيئات ورؤساء الجمعيات واللجان المتخصصة ومندوبي الأحزاب والأبرشيات والبلديات والرهبانيات والجامعات ومجلس الأمناء برئاسة رئيس اتحاد أورا الأب طوني خضره، الأباتي مارون أبو جودة، في مقره في دير مار روكز الدكوانة، لمناسبة تسلمه رئاسة الرهبنة ومجلس مدبّري رئاسة الرهبنة.

بداية تحدّث رئيس الاتحاد الأب طوني خضره عن روحيّة "أورا" وأهدافها والخدمات الـ 43 التي تقدّمها للمسيحيين في لبنان و"دور الرهبنة الرائد في خدمة الانسان وضرورة التعاون لتحقيق هذه الأهداف المشتركة".
وأكد خضره أهمية "دور الرهبانية الانطونية في تأسيس لابورا واخواتها وتأمين المساحات لفتح مراكزها وتفريغ الاب خضره لأداء هذه المهمة ودعمه في كل المحطات"، مشدّداً على "الركائز الثلاث التي تمدّه بالقوّة في مسيرة أداء مهمّته وهي: الربّ الراعي الداعم لعمل اتحاد اورا، الرهبانية الانطونية ودعمها المستمر، المتطوعون في الجمعيات وتضحياتهم".

واعتبر الأب خضره أنّ "ضمانة النجاح تكمن في عمل الجماعة وليس في المبادرات الفردية"، مشيراً إلى أنّ "خبرة لابورا في الحقل المسكوني والعمل المدني هما عاملين أساسيين لوضع استراتيجية واحدة توصلنا الى برّ الأمان".

وألقيت كلمات لمسؤولي الجمعيات والاقسام، شرحوا فيها عمل كل جمعيّة ونشاطاتها وانجازاتها وخبراتها.

بدوره شكر الأباتي مارون أبو جودة الوفد على الزيارة، وأبدى "تقديره واعجابه بعمل لابورا وأخواتها"، مؤكّداً أنّه "سيحاول في عهده نشر رسالة لابورا وأهدافها بين المسؤولين الكنسيين والسياسيين".

وشدّد الأباتي أبو جودة على أنّ "الرهبانية ستبقى دائماً في خدمة الشعب عبر كل الأعمال التي تقوم بها وخصوصاً عبر دعمها لجمعية لابورا الذي يأتي ضمن خدمة المجتمع، لأنّ جوهر رسالتنا هو البقاء الى جانب شعبنا ليبقى في ارضه"، واعتبر أنّه من "الضروري متابعة العمل التي تقوم به الجمعية لتحسين الوضع المسيحي وتحقيق الأهداف مهما كانت الصعوبات"، خاتماً بالقول "إنّ الكنيسة هي جميعنا مؤمنين ومكرّسين ويجب على كل شخص العطاء بالزخم ذاته من اجل ان تتحقق صورة المسيح في حياتنا".