تمثال لسيدة زحلة والبقاع في مونتريال كندا

18-10-2017

أعلنت مطرانية كندا للروم الكاثوليك في بيان، أنه "في خطوة تحمل الكثير من الدلالات، أعلن راعي أبرشية الروم الملكيين الكاثوليك في كندا المطران إبراهيم إبراهيم إطلاق مشروع بناء تمثال سيدة زحلة والبقاع على أرض كاتدرائية المخلص في مونتريال".

وأشار البيان، الى أن هذا الإعلان جاء خلال العشاء السنوي الذي أقامه نادي زحلة - مونتريال، حيث تم تكريم المطران إبراهيم تقديرا لدوره ولإنجازاته وعطاءاته. وقد شارك في العشاء أكثر من 500 شخص من أصل لبناني يقيمون في مختلف المدن الكندية على رأسهم سفير لبنان في كندا فادي زيادة والنائبان الكنديان من أصل لبناني فيصل الخوري وإيفا ناصيف ورئيس بلدية مونتريال ديني كودير وأعضاء المجلس البلدي وعدد كبير من رجال الدين وشخصيات اغترابية، بالاضافة إلى رئيس وأعضاء نادي زحلة في مونتريال وأوتاوا وتورنتو. وأحيا السهرة الفنان الزحلي المبدع نقولا الأسطا الذي أعد أغنية خاصة للمطران إبراهيم.

بعد الترحيب ألقى رئيس نادي زحلة - مونتريال طوني جحا كلمة أشار فيها إلى أن تكريم المطران إبراهيم "هو للتعبير عن التقدير والمحبة والوفاء لشخصه ولإنجازاته ولسهره الدائم على أبناء الجالية ولأنه يؤكد بسلوكه اليومي نهج التواضع والانفتاح والتعاون والمحبة.

ثم كانت كلمة لكودير عبر فيها عن تقديره ومحبته وصداقته للمطران إبراهيم ولكل أبناء الجالية اللبنانية، مشيدا بدورهم في نهضة كندا وبمساهماتهم الكبيرة وباندماجهم في المجتمع الكندي.

أما السفير زيادة فنوه بالدور المميز الذي يقوم به المطران إبراهيم، مشيرا إلى تجربته في التعاون معه حينما كان قنصلا للبنان في مونتريال، مشددا على إصرار اللبنانيين على التمسك بجذورهم وبانتمائهم من خلال تفاعلهم مع المجتمع الكندي.

وشكر المطران إبراهيم نادي زحلة - مونتريال رئيسا وأعضاء على مبادرتهم ووفائهم ومحبتهم. كما شكر الفنان الأسطا على أغنيته، مشيرا إلى أن "زحلة البطولة والرجولة كانت وستبقى دارا للسلام وعاصمة للكثلكة، ومنها وصل أول مغترب لبناني إلى كندا (إبراهيم أبو نادر المعلوف)، وهي مسقط رأس المكرم القديس الأب بشارة أبو مراد كما هي دار الشعر والفكر والأدب والفن والإبداع والثقافة، وهي أول جمهورية بالشرق، وهي سيدة البقاع وزياح القربان وبيت كل الطوائف والمذاهب والأديان".