عن قصة إبريق الزيت

17-10-2017

ردّ أحد نواب "تكتل التغيير والاصلاح" على أحد سائليه عن مصير الموازنة في حال لم يتمّ الالتزام بمهلة السنة لإنجاز قطع الحساب (كما اقتضت التسوية) بالقول  "حتى لو لم تنته وزارة المالية من إنجاز  قطع الحساب في الوقت المحدّد، فإنه أفضل الف مرة بان نمشي بالصرف على قاعدة اثني عشرية على موازنة 2017 وليس 2005.، كما كان يجري سابقا حيث كان الصرف يتمّ بعشوائية، لكن مع التبويب الذي سيعتمد اليوم  لا يستطيع أحد أن يجتهد بالصرف".