العشاء السنوي للمجلس الثقافي للبنان الشمالي تخلله اطلاق ايام طرابلس الثقافية

16-10-2017

أقام "المجلس الثقافي للبنان الشمالي" عشاءه السنوي في "قصر الشاطر حسن" جنوب طرابلس، أطلق خلاله رئيس المجلس صفوح منجد فعاليات "أيام طرابلس الثقافية" التي تقام برعاية وزارة الثقافة، تحضيرا للإحتفالية بإعلان طرابلس عاصمة للثقافة العربية عام 2023 بقرار صادر عن مجلس وزراء الثقافة العرب".

وحضر رئيس "مؤسسة شاعر الفيحاء الثقافية" سابا زريق،الأمينة العامة للجنة الوطنية لليونيسكو زهيدة درويش جبور، المدير العام السابق لوزارة الثقافة فيصل طالب، السفير السابق خالد زيادة، نائب رئيس جامعة بيروت العربية لفرع طرابلس خالد بغدادي ورؤساء الأقسام الجامعية، رئيس "جمعية متخرجي الجامعة في الشمال" أحمد سنكري، العميد أحمد العلمي وأساتذة الجامعات الخاصة وفروع الجامعة اللبنانية في طرابلس والشمال،الرئيس السابق للهيئة التنفيذية للأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية حميد حكم، قائمقام بشري ربى شفشق سنجقدار، رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، رئيس بلدية بخعون زياد جمال، رئيس "جمعية تجار طرابلس" فواز الحلوة، رئيس الرابطة الثقافية رامز فري، رئيس "رابطة الجامعيين" غسان الحسامي، ورئيس "منتدى طرابلس الشعري" شوقي ساسين، الأمين العام للمنتدى الثقافي في الضنية أحمد يوسف، رئيس "جمعية بوزار للثقافة والتنمية" طلال خوجة، رئيسة "مركز الإنعام الثقافي" إنعام ياسين الصوفي، وفاعليات تربوية واجتماعية وأدباء وشعراء.

وقال منجد في كلمته: "هذه الأمسية هي لتأكيد المؤكد، بأن ما يجمعنا هو هذا المسار في سبيل الكلمة والموقف والرؤى الواعدة التي تدفعنا إلى مزيد من العطاء الفكري والثقافي في الفن والموسيقى والشعر والأدب".

وطالب "وزارة الثقافة بإتخاذ كل التدابير والإجراءات بإفتتاح دائرة أو مصلحة رسمية للوزارة في طرابلس إسوة بباقي الوزارات، وتفعيلا للبند الميثاقي بتطبيق اللامركزية الإدارية، كما ورد في وثيقة الوفاق الوطني وأدرج في الدستور اللبناني".

وقال: "حبذا أن يشمل ذلك باقي الوزارات بإنشاء إدارات لها في طرابلس كالبيئة والسياحة والشباب والرياضة، وأن يتم تعميم ذلك في كل المحافظات اللبنانية، وحتى لا يبقى هذا المطلب مجرد كلام وشعارات، فإننا ندعو إلى تخصيص قصر العدل السابق والشاغر الآن والذي يتوسط سرايا المدينة وقصر العدل الجديد، بعد إجراء التحسينات اللازمة على هذا المبنى ليصبح في إمكانه إستقبال الدوائر الرسمية الجديدة المقترحة".

وناشد وزير الثقافة "تفعيل قرار مجلس وزراء الثقافة العرب بإعلان طرابلس عاصمة للثقافة العربية عام 2023 بالإسراع في إعداد الملف الخاص بهذه الإحتفالية، ورفعه وفق الأصول إلى المجلس قبل إنعقاد دورته المقبلة، وتعيين اللجنة الوطنية المحلية لمواكبة فعاليات هذه الإحتفالية حيث بادر المجلس الثقافي للبنان الشمالي إلى تنفيذ برنامج موسع من الأنشطة والفعاليات الثقافية في الموسم الجاري على أن يتوسع هذا البرنامج وتتعدد فعالياته في المواسم والأعوام المقبلة وصولا إلى الإحتفالية الكبرى المقررة عام 2023".

وأعلن منجد إفتتاح "أيام طرابلس الثقافية" برعاية وزارة الثقافة الخميس 26 الجاري في مركز الصفدي الثقافي السادسة مساء، ويليه تكريم ثلاثة حقوقيين وعاملين في القضاء هم: الوزير النقيب رشيد درباس، القاضي الرئيس طارق زيادة، الحقوقي سابا زريق. وتتضمن باقي الفعاليات ووفق البرنامج المعلن ندوات ومحاضرات وعرض أول للفيلم السينمائي (يا عمري) الحائز على جائزة لجنة التحكيم في مهرجان "مالمو - السويد" للمخرج هادي زكاك. إضافة إلى عرض مسرحي للفنان الإيمائي فائق حميصي وفرقته، إضافة إلى سهرة فنية مع الفنان غسان علم الدين وفرقته بعنوان" تحية إلى اسمهان وعبد الوهاب".