لقاء لحملة "جنسيتي كرامتي" مع المعنيين في صور

16-10-2017

إستكمالاً لسلسلة النشاطات التي تقوم بها الحملة، والزيارات المتتالية لأصحاب السلطة وممثلي الأحزاب السياسية ولقاءات مع المعنيين، خصت حملة "جنسيتي كرامتي" منطقة الجنوب للمرة الثانية بإجتماع مع المعنيين والمعنيات فيها من أصحاب القضية، وذلك في المنتدى صور الثقافي. بحضور رئيس جمعية "مصير" مصطفى الشعار وأعضاء الجمعية، الأستاذ صخر عرب والسيدة مهى بدوي وأعضاء من الهيئة الإدارية في المنتدى بالإضافة إلى المعنيين والمعنيات والمناصرين للقضية.

أستهل اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني، والبداية كانت بترحيب من قبل السيد عرب بالحضور وأعضاء الحملة.
عرض رئيس جمعية "مصير" مصطفى الشعار موجزاً عن أهداف الحملة ونشاطاتها. وقال الشعار أن:"كل إنسان ولد من أب لبناني أو أم لبنانية يجب أن يمنح هوية بلده لبنان لأنه حق دستوري ويساوي بين الجنسين". كما إستعرض عدد من الإتفاقيات الدولية التي صادق ووقع عليها لبنان المتعلقة بحقوق المرأة والمساواة بينها وبين الرجل بالاضافة الى قانون الجنسية الذي لم يتم تغييره او تعديله. وإستنكر المادة الرابعة من قانون الجنسية التي فحواها:"أن المرأة الأجنبية التي اتخذت التابعية اللبنانية بزواجها من لبناني تستطيع أن تمنح أولادها من زواج سابق الجنسية اللبنانية في حال بقية على قيد الحياة بعد وفاة زوجها اللبناني."

وأضاف:"يفترض عدم تغريم الأفراد عند تأخرهم في تجديد إقامة المجاملة تحت أي ظرف، خاصة بسبب تعثر الإستحصال على الوثائق الثبوتية بسبب الأوضع غير المستقرة لبعض الدول خاصة سوريا، ولابد من طلب الوثائق الثبوتية مرة واحدة فقط وتكون موحدة ومعممة للجميع وليس بطلبات مختلفة، كما يتوجب عدم طلبها مرة أخرى عند التجديد."

وتابع حديثه مشدداً على ضرورة توعية المرأة بحقوقها خاصة هذا الحق المرتبط بحقوق أخرى مهدورة، وحثها على هدم حاجز الصمت والخوف لتدافع عن حقها في منح الجنسية، فهي تملك حرية الدفاع عنه كما كان لها الحرية في إختيار شريك حياتها من دون أي قيود." كما أشار أنه سيكون هناك خطة إنتخابية لدعم المرشحين الذين سوف يتضمن برنامجهم الإنتخابي العمل على موضوع حق المرأة اللبنانية بمنح جنسيتها لأولادها.
والختام كان مع مداخلات من المعنيين والمعنييات عرضوا خلالها المشاكل التي يعانون منها بشكل خاص كلاً حسب حالته بالإضافة لمناصري القضية.