جمعية تجار النبطية: لمراعاة أوقات إقفال الطرقات بالمدينة حفاظا على الحركة التجارية

15-10-2017

طلبت جمعية تجار محافظة النبطية في بيان، من محافظ النبطية القاضي محمود المولى والمجلس البلدي في النبطية والقوى السياسية والمرجعيات الدينية في المدينة "مراعاة الاوقات، التي تقفل فيها طرقات المدينة، حفاظا على معيشة واستمرارية الحركة التجارية في مدينة النبطية".

وأوضحت أنها أصدرت هذه البيان، استجابة "للمراجعات والاتصالات والتمنيات، التي وردت للجمعية من العديد من الجهات والفاعليات المراجعة، عن الاسباب التي أدت الى اقفال جزء كبير من السوق التجاري اليوم، وانعكاس ذلك وغيره من الاقفالات على الاوضاع الاقتصادية القاسية، التي تعاني منها النبطية".

وإذ أكدت أنها "تحترم كل النشاطات السياسية والدينية، وكل نشاط اقيم خلال هذه الفترة، ولا سيما ذكرى عاشوراء، وما رافقها من تسكير طرقات، وصولا إلى اقفال الشارع الرئيسي للمدينة اليوم، لاخذ لقطات تصويرية تعود لفيلم عن النبطية من قبل احدى المؤسسات الاعلامية"، لفتت إلى أنها "من خلال التواصل مع التجار واصحاب المحال التجارية في المدينة، وجدت أن معظمهم وصل إلى حافة الافلاس، واكثرهم يفكر في نقل عملهم إلى خارج المدينة، بسبب الاقفالات المستمرة".

وأوضحت أن تجار النبطية "رفعوا صوتهم عاليا، بسبب هذا الوضع الاقتصادي المتردي، والضائقة المعيشية والحصار الاقتصادي، الذي يعاني منه لبنان عامة، ومنطقة الجنوب خاصة، وبما ان معظمهم لا يملكون محلاتهم، التي يشغلونها، بل مستأجرون، فقد وصلوا إلى مرحلة العجز عن دفع وتأمين الاجارات لمالكيها، وأصبح معظمهم على حافة الافلاس، واكثرهم يفكر في نقل اعمالهم الى خارج النبطية. مما قد يؤثر سلبا على السوق التجاري للمدينة، الذي طالما كانت صلة الوصل والرابط التجاري والاقتصادي لمحافظة النبطية".

وختمت: "واجبنا كجمعية لتجار هذه المحافظة، ان نحافظ على وجود ودعم استمرارية هؤلاء التجار، لذلك نطلب من الجميع ابتداء من محافظ النبطية والبلدية والقوى السياسية والمرجعيات الدينية في المدينة، مراعاة الاوقات التي تقفل فيها طرقات المدينة، حفاظا على معيشة واستمرارية الحركة التجارية".