الجزائر... إعلان الاسم الأقرب لتدريب "الخُضر"

14-10-2017

قال نائب رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم بشير ولد زميرلي، الجمعة، إن النجم السابق رابح ماجر هو الأقرب لتولي قيادة الجهاز الفني للمنتخب، مشيرا إلى أن إعلان اسم المدرب الجديد سيتم الأسبوع المقبل.

وأضاف ولد زميرلي في تصريحات إذاعية: "يعتبر رابح ماجر من المديرين الفنيين القادرين على إدارة الجهاز الفني للمنتخب الوطني. هو مدرب يستطيع قيادة المنتخب بفضل خبرته كلاعب وكمدرب".

ويبحث الاتحاد عن مدرب بديل للإسباني لوكاس ألكاراز الذي أقيل من منصبه الأربعاء، بعد فشل المنتخب في بلوغ نهائيات كأس العالم 2018، مع توجهه إلى تعيين مدرب وطني وليس أجنبيا.

والخميس أفاد مصدر في الاتحاد أن مكتبه التنفيذي يفاضل بين اسمين محتملين لتدريب منتخب "الخُضر"، هما ماجر والدولي السابق جمال بلماضي.

وأكد ولد زميرلي بأن الاتحاد "فكر في الحصول على خدمات" بلماضي الذي لعب معظم مسيرته في فرنسا وتحديدا مع باريس سان جرمان ومرسيليا، إلا أن يتولى حاليا تدريب نادي الدحيل القطري.

أما ماجر (59 عاما)، فسبق له تدريب المنتخب الجزائري بين 1994 و1995، وبين 2000 و2002، وأقيل بعد خلافات مع الرئيس السابق للاتحاد محمد راوراوة، وأصبح في مايو الماضي، مستشارا لرئيس الاتحاد خير الدين زطشي.

وأوضح ولد زميرلي ان اسم المدرب الجديد "سيعلن الأسبوع المقبل".

وخاض ماجر 87 مباراة دولية، وكان أبرز نجم في المنتخب في كأس العالم في إسبانيا 1982 والمكسيك 1986، وقاده إلى لقبه الوحيد في كأس الأمم الأفريقية 1990 التي استضافتها الجزائر.

واشتهر ماجر بهدفه بكعب القدم، الذي سمح لناديه بورتو البرتغالي بإحراز لقب كأس أبطال الأندية الأوروبية على حساب بايرن ميونيخ عام 1987، ونال في العام نفسه جائزة أفضل لاعب أفريقي.