ورشة عمل في غرفة طرابلس عن عمل الأطفال

13-10-2017

إستضافت غرفة طرابلس ولبنان الشمالي ورشة عمل حول "عمل الأطفال والسلامة والصحة المهنية في الزراعة في ما يتعلق بحماية الأطفال"، والتي نظمتها وزارة الزراعة بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة -الفاو ووزارة العمل ومنظمة العمل الدولية، في حضور رئيس مصلحة الزراعة في الشمال إقبال زيادة، فاطمة الحسن عن مصلحة الإرشاد والتعليم في وزارة الزراعة، فاتن عضاضة عن الفاو، رنا برازي محاضرة في كلية الصحة في الجامعة الأميركية، رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة في غرفة طرابلس ليندا سلطان، صونيا أبيض ومهتمين.

بداية تحدثت سلطان وأعلنت "أننا أمام مشكلة جوهرية تتعلق بعمالة الأطفال وهي ظاهرة متفشية في المجتمع اللبناني"، وقالت:"تتحدث الإحصاءات التي تقارب هذه الإشكالية بأنهم من حيث التعداد قد لامسوا 100 ألف طفل وهي من العوامل السلبية المساعدة على تعزيز حركة التسرب المدرسي إذ، بدلا من أن ينال الأطفال فرصهم من التعليم والرعاية الصحية والعقلية يجري إستثمارهم في أعمال تتطلب الإختصاص الزراعي الملائم والتأهيل والتدريب".

وتابعت:"صحيح أن الإقتصاد وجد من أجل الإنسان، ولكننا نتساءل معا وفي هذا السياق أي إنسان؟ ونعتقد أنه بطبيعة الحال القادر من حيث العلم والطاقات على الإنخراط في سوق العمل، وليس الطفل الذي لا يزال برعما يحتاج الى الرعاية على مختلف الصعد".

وختمت:"أتمنى المزيد من التكاتف والتعاضد بين السلطات المعنية ومنظمات وهيئات المجتمعين الأهلي والمدني للعمل في مناخ من الشراكة على إيجاد الحلول المساعدة على مواجهة إشكالية عمالة الأطفال على كافة المستويات".

واعتبر زيادة "إن عمل الأطفال مشكلة خطيرة متعددة النواحي في العالم اجمع يتآتى منها عواقب وخيمة على صحة الاطفال العاملين ورفاقهم، وعلى صعيد اوسع يؤثر عمل الأطفال سلبا على نوعية حياتهم حاضرا ومستقبلا وعلى حياة العائلات والمجتمعات والاوطان التي ينتمون اليها".

وقال:"إن حجم مشكلة عمل الاطفال في الزراعة كبير حيث تشير الإحصاءات الى أن هناك 168 مليون طفل في عمل الأطفال على الصعيد العالمي، 70% منهم يعملون في القطاع الزراعي و70 يعملون ضمن اسرهم من دون أجر. وقد أدت الأزمة الحالية في لبنان الى تفاقم الوضع بسبب الاخطار الشائعة في القطاع الزراعي، من ساعات عمل طويلة الى رفع أحمال ثقيلة والتعرض لدرجات حرارة مفرطة والتعرض للمبيدات الكيميائية والتعامل مع المعدات والآلات الخطرة والأدوات الحادة والتحرش والعنف إضافة الى نشاط زراعي يتأتى منه أخطار وأضرار".

وختم مشيرا الى "أهمية القضاء على عمالة الأطفال، وضرورة تضافر كافة الجهود والتدخل على مستوى التشريعات والسلامة والصحة المهنية وسياسات العمل وبناء القدرات".

وتخلل الورشة محاور نقاش تمحورت حول التعريف بعمالة الأطفال والسياسات التشريعية والإطار العام لعمالة الأطفال والأطفال في ميادين العمل وتحديات عمالة الأطفال في مختلف المجالات الزراعية.