"محرومين"... لكي لا تكون الدراما محرومة من حرمان الطبقات الوسطى والفقيرة

12-10-2017 روبير فرنجية



تتابع محطة الـMTV عرض المسلسل اللبناني الجديد "محرومين" وهو العمل الثاني الذي تنتجه شركة "أونلاين برودكشن " للكاتبة غريتا غصيبي بعد "ولاد البلد " الذي نقل وائل أبو شعر من مساعد مخرج الى مخرج في هذا العمل .
"محرومين" يجمع نخبة من وجوه الشاشة الصغيرة ويكرر ثنائيات ترسخت مثل طوني عيسى وجوي خوري ويقدم بالمقابل ثنائية جديدة كتلك التي بين الممثلة آية طيبا وايلي متري .
العمل يضم أيضاً: هيام أبو شديد - عبدو شاهين الذي صور دوره قبل دور شاهين في الهيبة - مجدي مشموشي - جو طراد - الياس الزايك - شيرين أبو العز - سهى قيقانو - شادي ريشا - أسعد حطاب - أندريه أبو زيد وغيرهم .
نجوم مسلسل " محرومين " الذي انتقل من محطة الى محطة تحدثوا عن الشخصيات التي يجسدونها في العمل الذي وفر له المنتج زياد الشويري الديكورات الخاصة مثل الكوخ الذي جرى تشييده للعمل وغيره من المواقع .
ماذا قال نجوم العمل للوكالة الوطنية للاعلام - الصفحة الفنية ؟
الممثل طوني عيسى الموجود في أميركا قال بانه يلعب بفرح احترافي شخصية طارق بدران وما يحيط بها من خيوط متشابكة مع شخصيات كثيرة.
ويقول بانه للمرة الثانية يجسد نص غريتا غصيبي ومع المنتج زياد الشويري صولات وجولات عديدة من: "من أجل عينيها" الى "العائدة" و"عشق النساء" وقبله "كيندا" وبعده "ولاد البلد" و"علاقات خاصة" ولا يخلو عمل لشركته من حضوره .
يضيف : طارق هو " معمرجي " فقير الحال ويعاني من حرمان. زوجته هجرته وتركته لتحيا مع رجل ثري وهو يهتم بطفلته. برأيه الدور جديد ويضيف الى مسيرته اذ فيه قوة وتمثيل وحبكة واقعية وكاركتير جديد .
بدورها الممثلة جوي خوري التي دخلت القفص الذهبي أثناء تصوير هذا العمل قالت انها تلعب دور آية جلول وفي الدور هي ابنة الممثلة هيام أبو شديد وهذا أفرحها كثيراً وهي ترفع لتمثيلها القبعة .
تضيف : ثنائيتي تتكرر مع الممثل طوني عيسى لكن لا تشبه كل قصصهما التي سبق وتم تجسيدها. هذه المرة لا جنون ولا خيانة فأنا ألعب دور معلمة مدرسة ومتطوعة بالاسعاف وشخصيتها تمثل فئة من المجتمع لا نراها على التلفزيون اجمالاً.
المسلسل كما تقول خوري ليس فيه قصص حب ودراما فقط بل هو يحوي على مواقف كوميدية وتشويقية .
نرى في هذا العمل الخضرجي والحلاق والميكانيكي بعيداً عن مظاهر الفيلّات والمال والثراء، انه نوعية واقعية يحتاجها واقعنا الدرامي .
الممثلة هيام أبو شديد تلعب دور سميرة جلول والدة آية ( جوي خوري ) وتقول عن دورها انه يشبه دور الامهات الموجودات في الاحياء الفقيرة والشعبية واللواتي يواجهن الفقر والحرمان المادي فتسعى الى تزويج ابنتها بشخص لديه مكانة أجتماعية .
ورداً على سؤال قالت أبو شديد حين قرأت الدور خافت أن يكون عادياً ومسطحاً ويشبه دور الامهات العاديات .
وكررت القراءة بعمق أكثر فهي تحب نص غريتا غصيبي وترغب بالتعرف على العمل مع المنتج زياد الشويري فشعرت أن القراءة الثانية جاءت مختلفة وسميرة المرسومة سيدة حنونة زادت عليها الكثير من الجفاء والقساوة .
لقد غيرتها من سيدة تعمل بالصوف مع بنات جيرانها الى كاركتير "جقجاق" تتلصص على جيرانها وتشرب النرجيلة التي لم تنفخها في حياتها الا من أجل هذا الدور .
تقول : غيرت مهنة حياكة الصوف التي فيها الحنان وغزل الحب وحولتها الى امرأة قاسية كما شاهدنا في الحلقة الثانية باستقبالها طفلة صغيرة بكره . لقد كسرت صورة سوسن في مسلسل " أمير الليل " وفرحت بالعمل مع شركة " أونلاين برودكشن " ومع فريق العمل والممثل طوني عيسى وابنتي الجديدة جوي خوري .
الممثل الياس الزايك يلعب دور طلال الذي حوله الى ميكانيكي وهو هادىء الطباع ويقع في غرام صبية من غير طائفته اسمها رشا .
يقول بان طلال يواجه صعوبة الاستقرار ويجبر على دخول عمل غير قانوني ليؤمن المال ويهرب مع الحبيبة . العمل هو كناية عن تأمين نساء لرجال ميسورين لكنه يدفع الثمن في النهاية.
الزايك يقول في دردشة معه : أشبه دوري الميكانيكي مثل سيارة يعالج ويصلح أعطالها لكنه لا ينتبه الى نقص في قطعة ما تسبب للسيارة بعطل جديد .
الممثل جو طراد الذي يوزع وقته بين تصوير خمس مسلسلات تحدث عن دوره وقال : ألعب شخصية داني وهي مهضومة وقريبة للقلب . أعمل لاعيل أخوتي الصغار وأقع في علاقة حب مستحيلة الى أن يفتح لي باب صعب يجبرني على الاختيار بين المال والراحة والامان وكل ذلك مقابل الحب . طراد سعيد بالنتيجة وهو بدأ مشوار التعاون مع المنتج زياد الشويري في مسلسل " غزل البنات ".
الممثل والاذاعي أسعد حطاب يلعب دور " هادي " الصديق الصدوق لطارق بدران أي طوني عيسى ويقول ان شخصيته هادئة عكس طارق الناري بطباعه .
يقف قرب صديقه في السراء والضراء ويمتص غضبه في كل مصائبه ومشاكله وأحزانه .
هادي كما يصفه حطاب متواضع الحال ويعمل في صالة عرض ويغرم ويفشل في غرامه الاول لكنه ينجح في قصة حب أخرى مع ممثلة لم يفصح عنها لكي لا يحرق تفاصيل قصص المسلسل لكنه يعد بنهاية سعيدة وفرحة لدوره .
من الثنائيات اللافتة والمحورية والمتناغمة في " محرومين " تلك التي تجمع قصة ضحى ومروان اي آية طيبا وايلي متري بعد ثنائيات كثيرة لها مع عصام بريدي وطوني عيسى ونيكولا مزهر .
واذا كان متري من المقلين في أعماله عبر الشاشة الصغيرة أي مسلسل "هروب " الى " الغالبون " الى " محرومين " لكونه غير متفائل بالمادة الدرامية التي تقدم وهو يكثر من التجارب السينمائية أكثر من التلفزيونية التي سيوقفها نهائياً في القريب فان آية طيبا أثبتت حضوراً متقدماً في الدراما وهي تجيد تجسيد الكاركتير وان أعمالها من: "العائدة" الى "اتهام" الى "علاقات خاصة" و"سمرا" وصولا الى "محرومين" أصبحت جواز سفرها المقبل لتسافر فيه الى الدور النسائي الاول بعد أن نالت جائزة الممثلة الواعدة في الموركس دور من سنوات .
اشارة الى أن طيبا ستطل كاتبة قريباً في عملين مع المنتجين زياد الشويري ومروان حداد والتصوير فيهما يبشر باقتراب موعد العرض .