اطلاق برنامج نموذج الامم المتحدة في الـLAU

11-10-2017

أطلقت الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) أعمال صفوف برنامج نموذج الأمم المتحدة، وبرنامج نموذج جامعة الدول العربية، وبرنامج نموذج الاتحاد الأوروبي في احتفال مهيب وحاشد أقامته في الحرم الجامعيّ في جبيل، وتقدّمه رئيسة لجنة التربية النيابية النائبة السيدة بهيّة الحريري، وسفير غواتيمالا جو باسيلا، ورئيس الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتور جوزف جبرا، ونائبة الرئيس لشؤون الطلاب الدكتورة اليز سالم، ومساعد نائب الرئيس لمكتب التواصل الخارجي والالتزام المدني الدكتور ايلي سميا وأساتذة البرنامج وحشد من الفعاليات إلى الطلاب وأهاليهم ممّن ضاقت بهم قاعة "كلية جيلبير وروز ماري شاغوري للطب".

ووصف رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا الطلاب الذين يضمهم البرنامج بأنهم نموذج الوحي الحقيقي من خلال المثال الإنساني الذي يقدّمونه إلى المجتمع. وتوجّه إلى الطلاب قائلاً: "من المهمّ أن تعرفوا أنكم تمثّلون الأمل لعالمنا وأنتم من ستقومون بالتّغيير الأساسي الذي يحتاجه كلّ إنسان لكي يتمتّع بالكرامة وبحقوقه الإنسانية في الحياة الكريمة". وأضاف: "لا تخطئوا الظنّ عندما أقول لكم أنكم أداة التغيير نحو مجتمع أفضل وخصوصًا لمن لم تتوفر له الفرصة في الوصول إلى الحياة الأفضل". وأعرب رئيس الجامعة عن فخره بالتعاون مع مؤسّسة الحريري لتقديم فرص إلى عدد كبير من الطلاب، لكي يتمكّنوا من التعرف على تقنيات المفاوضات وخدمة الآخرين، وأن يكونوا ديبلوماسيّين حقيقيّين. وأشار إلى أنّه من دون التعاون مع مؤسّسة الحريري لما كان هناك أمل بمستقبل أفضل. وخلص إلى أنّ مليارات الدولارات التي تنفق على التّسلح يمكن أن تغيّر العالم بكامله في سنة واحدة. وشدّد على أهميّة التعاون لتحقيق هذا التغيير الراديكالي وخصّ الطلاب بكلمة قائلاً: "أنتم أملنا".

وتحدّثت النائبة بهية الحريري عن جدوى مشاركة مؤسّسة الحريري في البرنامج، وأهميّة تدريب الطلاب على التفاعل مع الشعوب والدول والمواطنيّة العالميّة. وقالت: "إنّ جامعة الدول العربية كان لها إسهاماتها في حماية استقلال الدّول العربية وسيادتها، وكذلك الأمم المتّحدة والاتحاد الاوروبي". وأشارت أنّه رغم كلّ ما يعترض مسيرة هذه المنظّمات الدوليّة، تبقى النموذج الإنساني الأكثر ضرورة للسلام العالمي. وأكّدت أنّها تعتزّ بالشراكة مع LAU وتفخر بما يقوم بها الشباب والشابات في البرنامج.

وعرض الدكتور إيلي سميا لبعض الحقائق عن البرنامج، وأنّ حلمًا تحقّق بقيام حوالى 3000 تلميذ بنشر ثقافة البرنامج وتجربته مع المنظّمات الدولية وتعميمها على حوالى 30 ألف طالب في لبنان والعالم. وشكر إدارة الجامعة بشخص رئيسها الدكتور جوزف جبرا، والسيدة بهية الحريري ومؤسّسة الحريري على الدعم، وقال إنّ "شبابنا يستحقّون أن يؤتمنوا على مبادئ وأنشطة إنسانية ضخمة لأنهم الأجرأ والأشرف والأعرق". ثم شرح آليّة العمل لجهة اختيار الطلاب في البرنامج والذين بلغ عددهم: 202 لنموذج الأمم المتحدة، و 112 لنموذج الجامعة العربية، و 63 لبرنامج الإتحاد الأوروبي.
والقى كل من الطلاب ساندرين فرام: الأمين العام لنموذج جامعة الدول العربية، وفؤاد القاضي: الأمين العام لنموذج الامم المتحدة، وامير السمان: المدير العام لنموذج الاتحاد الاوروبي كلمات عن تجاربهم مع البرامج ثم استعرضوا الطلاب المشاركين في البرنامج. وتّلا كل من فرام والقاضي والسمان القسم الخاص بمنظمته، حيث تعهدوا العمل على بناء السلام والمستقبل وترسيخ التعاون بين الشعوب، ثم طرق فؤاد القاضي المطرقة معلناً انطلاقة البرنامج لهذه السنة الدراسية 2017-2018.

تجدر الإشارة إلى أنّ الجامعة اللبنانية الاميركية LAU تتشارك ومن خلال برنامجها نموذج الأمم المتحدة مع جمعية الأمم المتحدة للولايات المتحدة الأميركية، وللسنة الثالثة عشر لصفوف المرحلة الثانوية والثامنة لصفوف المرحلة المتوسطة. وبرنامج "نموذج الدول العربية" بالشراكة مع مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة للسنة السابعة لصفوف المرحلة الثانوية، والثانية للصفوف المتوسطة. وبرنامج "الاتحاد الاوروبي" للسنة الثانية للصفوف الثانوية. ولقد اعتمدت الجامعة اللبنانية الاميركية هذه المنهجيّة التربويّة الرائدة لإيصال ثقافة السلام والديبلوماسية البنّاءة والتنمية المستدامة وحفظ السلام وحقوق الإنسان واقتصادات العولمة. وشمل البرنامج حتى تاريخه أكثر من 30 ألف طالبٍ موزعين على 200 مدرسة رسمية وخاصة في كلّ أرجاء الجمهورية اللبنانية. وتولّى أكثر من 3000 طالب من الجامعة اللبنانية الأميركية سنويًّا ومنذ العام 2005 تقديم اكثر من 1,900,000 ساعة تدريس على بناء السلام ومهارات القيادة والديبلوماسية للوصول إلى محاكاة سفراء ومندوبي جمعية الأمم المتحدة، والاتحاد الاوروبي، وجامعة الدول العربية في المهام المنوطة بهم، لاكثر من 30 الف تلميذ من كل انحاء لبنان بواسطة نماذج المحاكاة الذي يؤمن اكثر من 160 منحة دراسية سنوياً الى الطلاب المتفوقين والمشاركين المميزين في البرنامج.