السفير الاسباني احتفل بعيد بلاده الوطني في قصر شهاب في الحدت

11-10-2017

نظم السفير الاسباني في لبنان خوسيه ماريا فيري وعقيلته حفل استقبال لمناسبة العيد الوطني لبلاده، في قصر شهاب في الحدت.

حضر الحفل وزير الدولة لمكافحةالفساد نقولا تويني ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، النائب انور الخليل ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون ممثلا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، أكرم مشرفية ممثلا رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني وزير المهجرين طلال ارسلان، النائب غسان مخيبر، السفير البابوي في لبنان غبريللي كاتشا، سفيرة لبنان في المملكة الاردنية الهاشمية السيدة ترايسي شمعون، سفراء دول عربية وأجنبية، الوزراء السابقون: زياد بارود، ريمون عريجي، منى عفيش، العميد وسيم الحلبي ممثلا قائد الجيش العماد جوزاف عون، العميد الياس الطبجي ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، العقيد بسام فرح ممثلا المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، العميد سمير بستاني ممثلا المدير العام لامن الدولة العميد طوني صليبا، العميد شامل روكز، مدير مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية رفيق شلالا، البروفسور انطوان مسرة، مسعود الأشقر، رئيس بلدية الحدت جورج عون، ممثلون عن رؤساء الطوائف اللبنانية، كهنة رعايا بعبدا والحدت، وفد من ضباط وعسكريين من القوات الإسبانية العاملة ضمن قوات "اليونيفيل" في الجنوب وشخصيات سياسية وعسكرية وثقافية واعلامية واجتماعية.

بعد النشيدين اللبناني والاسباني، القى السفير فيري كلمة، رحب في مستهلها بالحاضرين، وقال:"ارحب بكم جميعا، وإني لسعيد جدا لاستقبالكم في مقر السفارة في الحدت لمناسبة العيد الوطني لاسبانيا الذي احتفل به للمرة الاولى منذ تسلمي مهامي كسفير لبلادي في لبنان، واود في هذا الإطار توجيه كلمة تقدير للبنان وشعبه للتقدم الكبير الذي حققه مع انتخاب الرئيس العماد عون رئيسا للبلاد واختيار الرئيس سعد الحريري رئيسا للوزراء واجراء الانتخابات البرلمانية، مما ساهم في عودة الامور الى طبيعتها وازدهار الاقتصاد وتطوره".

ونوه بـ"دور الجيش اللبناني في مقاومة الإرهاب ولاسيما في المعركة الأخيرة في الجرود"، وقال:" يزيد فخري وتأثري عندما رفع العلم الاسباني بالقرب من العلم اللبناني بعد انتهاء المعركة في عرسال. ولا بد من التقدير لدور الحكومة الذي تسعى من خلاله الى ترسيخ السلم الأهلي والحفاظ على التنوع الذي يميز لبنان".

اضاف :"واحيي كذلك الجهود التي تبذلها الكتيبة الإسبانية العاملة في اطار قوات الطوارىء الدولية في الجنوب والتي تسهم في حفظ السلام وتدعم الشعب في المنطقة وقد لاحظت هذا الامر خلال زيارتي للكتيبة هناك. كما لا بد من الاشارة الى العمل الذي تبذله السفارة في لبنان والذي يشمل عدة مستويات لاسيما لناحية تعزيز التبادل التجاري والاقتصادي والثقافي بين البلدين، ومما لا شك فيه ان هذا التعاون انعكس ايجابا، فقد ازداد عدد اللبنانيين الذين يزورون اسبانيا سنويا خصوصا وان هناك تقاربا بين مجتمعينا وعاداتنا، وبموجب عمل إسبانيا ضمن الاتحاد الاوروبي سنعمل على تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي والمصرفي للخروج من الازمة الاقتصادية العالمية، اضافة الى السعي لاحترام القوانين والحفاظ على حرية وكرامة الانسان في كل البلدان".

وختم السفير الاسباني شاكرا "جميع من قدم الدعم لي والذين عملوا لانجاح هذا الحفل وجميع الحاضرين.

وفي ختام الحفل شرب الحاضرون نخب المناسبة.