خلاف أمريكي تركي يهوي بالأسهم 4 بالمائة والليرة تتراجع

10-10-2017

تراجع المؤشر الرئيسي للأسهم التركية أربعة بالمائة اليوم الاثنين متأثرا بتهاوي سهم الخطوط الجوية التركية 11 بالمائة بعد أن قلصت الولايات المتحدة وتركيا خدمات إصدار التأشيرات في مؤشر جديد على تدهور العلاقات بين البلدين العضوين بحلف شمال الأطلسي.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة التركية 4.3 بالمائة مع انخفاض سهم بنك خلق 6.3 بالمائة وخطوط بيجاسوس الجوية 9.5 بالمائة.

وفي سوق العملات، استقر الدولار بالقرب من أعلى مستوياته في عشرة أسابيع اليوم الاثنين، مع زيادة ثقة المستثمرين في أن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيرفع أسعار الفائدة في كانون الأول/ ديسمبر وبعدها في أعقاب بيانات الأجور الأمريكية القوية نهاية الأسبوع الماضي.

وهبطت الليرة التركية وسط إشارات جديدة على تدهور العلاقات الدبلوماسية بين أنقرة وواشنطن بعد إلقاء القبض على موظف بالقنصلية الأمريكية في تركيا وما أعقبه من تقليص خدمات إصدار التأشيرات من قبل البعثة الأمريكية في تركيا وبالمثل من قبل البعثة التركية في الولايات المتحدة.

وأظهر تقرير الوظائف في القطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة، والذي يحظى بمتابعة قوية، يوم الجمعة أول تراجع في التوظيف بالولايات المتحدة خلال سبع سنوات. لكن المستثمرين عزوا ذلك إلى الآثار المؤقتة للإعصارات وركزوا على أكبر ارتفاع في الأجور الأمريكية منذ كانون الأول/ ديسمبر.

وسجل مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة تضم ست عملات رئيسية أعلى مستوى منذ أواخر تموز/ يوليو عند 94.267.

وانخفض الدولار النيوزيلندي إلى 0.7052 دولار أمريكي مسجلا أدنى مستوى منذ 30 أيار/ مايو. وسجل الدولار النيوزيلندي في أحدث قراءة 0.7075 دولار أمريكي بانخفاض نسبته 0.2 بالمائة.

ولم يسجل اليورو تغيرا يذكر عند 1.1726 دولار بعدما ارتفع من أدنى مستوى منذ 17 آب/ أغسطس الذي بلغه يوم الجمعة عند 1.1669 دولار.

وتعافى الجنيه الإسترليني نحو 0.5 بالمائة بعد أسوأ أسبوع في عام مع وجود إشارات على أن مخططا للإطاحة برئيسة الوزراء تيريزا ماي لن ينجح ما أعطى بعض الدعم للعملة المثقلة بمخاوف تتعلق بالضبابية السياسية.