أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 9 تشرين الاول 2017

09-10-2017

المستقبل
قيل إن ديبلوماسيين أكدوا أنه في غضون أقل من شهر سيُطرح المشروع الأميركي للعقوبات على "حزب الله" على الهيئة العامة في الكونغرس للتصويت ومن ثم يُرسل إلى البيت الأبيض لرفعه إلى الرئيس دونالد ترامب.
***********************************
الجمهورية
تبيّن أن بيانات تصدر عن بعض الإجتماعات تدّعي مناقشة ملفات وطنية في حين إنها مخصّصة للإتفاق على تقاسُم الحصص في التعيينات.
سأل نائب في تكتّل بارز رئيسه أين أصبح القسم عندما قلت بأنك ستقطع يدك ولا توقِّع على تعيين أحد القضاة في منصب معين؟
أبدَت مرجعية روحية قبل سفرها إلى دولة مؤثرة معنوياً أسفها كون العدالة لا تطبَّق في الإدارة ولا يجوز أن تكون قائمة على سياسة صيف وشتاء فوق سطح واحد كما ظهر في تشكيلات حديثة.
************************************
اللواء
فوجئ نائب كتلته مشاركة في الحكومة بإنهاء مقابلته مع مسؤول بارز بوقوف الأخير وإبلاغ زائره أنه غير مستعد لسماع ما يطرحه!

يعكف عدد من القضاة السابقين على وضع دراسة تبين مواطن الخلل في التشكيلات القضائية والإجحاف الحاصل مع الطائفة السنية!
اعتذر رئيس دولة عربية عن استقبال مسؤول لبناني كبير على هامش اجتماع دولي في مدينة عالمية!
******************************************

الشرق
رأى وزير الدولة السعودي ثامر السبهان عبر "تويتر" ان العقوبات الاميركية ضد "الحزب الميليشياوي الارهابي في لبنان جيدة، ولكن الحل بتحالف دولي صارم لمواجهته، ومن يعمل معه لتحقيق الأمن والسلام الاقليمي..".
أكد قيادي حزبي، ان الاشكاليات الحاصلة في قيادة حزب سياسي غير طائفي قد تجد طريقها الى الحل، اذا ما استجاب رئيس الحزب الى مطلب عدم الجمع بين الوزارة ورئاسة الحزب..
جزم مصدر نيابي وآخر وزاري في تيار سياسي، ان مجرد ان اتخذ مجلس الوزراء قراراً بتمويل هيئة الاشراف على الانتخابات فهذا يعني ان الانتخابات حاصلة ولا شك في ذلك..

البناء
خفايا
لم تستغرب أوساط سياسية تجدّد الحملة السعودية ضدّ حزب الله ودعوتها إلى إنشاء تحالف دولي لمواجهته، لكن الأوساط دعت إلى الحذر من أن يكون التصريح السعودي الأخير حول هذا الموضوع أمر عمليات لبعض حلفاء السعودية في لبنان في محاولة لزجّ هؤلاء في معركة سياسية ضدّ الحزب من ضمنها ابتزاز أحد الأحزاب المناوئة لحزب الله أحدَ حلفائه المؤيد له.

كواليس
قالت مصادر عراقية إنّ اللقاءات التي يجريها ساسة عراقيون مع رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني تتمّ بطلب سعودي مباشر تبلغه العديد من السياسيين كرغبة من الرياض لفكّ العزلة عن البرزاني وتمهيد الطريق له للتراجع، ولفتت المصادر إلى أنّ السيد مقتدى الصدر وصلته هذه الرغبة، ولم يقم بتلبيتها وهو أول اختبار لعلاقته بالسعودية بعد زيارته لها، وأشارت إلى أنّ الحكومة العراقية غير معنية بهذه الزيارات، لكنها تراقب مساراتها...