قمة المستقبل العربي افتتحت اعمالها في بيروت وتناقش التخفيف من حدة أزمة اللاجئين

06-10-2017

افتتحت الشبكة العالمية لصناعة التغيير "نيكساس" اليوم، "قمة المستقبل العربي"، في فيلا ليندا سرسق في بيروت، تمتد ليوم غد، برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا بالنائب باسم الشاب، وحضور النائب نديم الجميل واكثر من 70 مستثمرا مؤثرا من رجال أعمال ومتخصصين سيعملون على صياغة مسودة السياسة العامة التي ستقدم إلى رؤساء الحكومات في جميع أنحاء العالم، وعلى وضع توصيات السياسة العامة لجذب رؤوس الأموال الإستثمارية في العالم العربي والبحث في وسائل التخفيف من حدة أزمة اللاجئين في المنطقة وتغيير الصورة النمطية عن العرب.

وبحسب بيان ل"نيكساس"، "سيناقش المشاركون المحاور والعناوين الأتية: تشجيع الإستثمار المؤثر في فرص محلية وإبداعية، لجذب رؤوس الأموال من العالم العربي إلى الشرق الأوسط، القاء الضوء على الحلول التي أثبتت فاعليتها وتفردها في التغلب على أزمات اللاجئين، وإعادة تقديم العرب للمجتمع الدولي بمنظور جديد".

بداية، اعربت المديرة الإقليمية ل"نيكساس" الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والبلاد العربية لين زوفيغيان عن سعادتها "لعقد هذه القمة في لبنان"، وشكرت "الرئيس الحريري لرعايته القمة"، وقالت: "إن المنطقة العربية في حالة من الإضطراب وهي لا تزال ساحة معركة وإراقة الدماء مستمرة، وهناك مأساة إنسانية في سوريا وأزمة صحية في اليمن وفي السودان والعراق. وهناك أيضا عدم إستقرار سياسي في اليمن، والوضع الهش في مختلف البلدان الأخرى. وهناك حاجة إلى بذل جهود جادة لإحلال السلام. وهذا الأمل ممكن تحقيقه من خلال السياسات العامة والواضحة مع الأفراد والمواطنين والقادة في المنطقة الذين يعيشون في الخارج".

اضافت: "إن تنفيذ السلام ليس مسؤولية حكوماتنا ومؤسساتنا الدبلوماسية الدولية وحدها بل مسؤوليتنا أيضا، نحن القادرون على صنع التغيير، فمن يجعل التغيير وقعا هم اصحاب رأس المال والقيادات الفكرية". واعلنت ان "قمة نيكساس بداية جديدة لسبل التعاون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وستركز على عقد سلسلة من المؤتمرات للمساهمة الفاعلة في عملية التأثير الإجتماعي الإيجابي، ودعم أعضائها لقيادة مبادرات التغيير الإجتماعي في المنطقة".