اطلاق فعاليات مهرجان نسبح بلا إدمان إلى شاطىء الأمان برعاية رئيس بلدية صيدا

06-10-2017

 رعى رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي المؤتمر الصحافي الذي عقد في قاعة القصر البلدي، وخصص لعرض نشاطات المجلس الأهلي لمكافحة الإدمان في صيدا والجوار، وإطلاق فعاليات مهرجان "نسبح بلا إدمان إلى شاطىء الأمان" للعام الرابع على التوالي في 15 الحالي.

وتحدث في المؤتمر الصحافي على التوالي: رئيسة المجلس عرب رعد كلش، رئيس بلدية صيدا المهندس، ربيع عوجي بإسم جمعية "أصدقاء زيرة وشاطىء صيدا"، نبيلة نصر الدين بإسم وزارة الشؤون الإجتماعية، ميساء اليمن بإسم "اليمن غروب"، في حضور نائب رئيس إتحاد بلديات صيدا الزهراني رئيف يونان وعدد من رؤساء البلديات في إتحاد بلديات صيدا الزهراني، منسق عام "تجمع المؤسسات الأهلية" ماجد حمتو، منسق عام "الشبكة المدرسية في صيدا والجوار" نبيل بواب، عدد من أعضاء المجلس البلدي وممثلي الهيئات الإجتماعية والصحية والرياضية والكشفية.

بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيب من عريف المؤتمر طارق ابو زينب، ألقت كلش كلمة قالت فيها: "تأسس المجلس الاهلي للادمان منذ خمس سنوات من مؤسسات تعمل في هذا المجال وبدعم من كل فعاليات المدينة السياسية والاقتصادية، وطبعا تحت مظلة بلدية صيدا المشجع الاكبر. وكانت اهمية تشكيل هذا المجلس ما توصلنا اليه من نتائج هامة منها أن الإفصاح عن المخدرات لم يبق من المحرمات وصار عندنا مركز مؤهل من اطباء نفسيين ومعالجين ومساعدة اجتماعية ينزلون على الارض ويتحاورون مع اهل المريض المدمن الذي نعتبره ليس مجرما وإنما مريضا".

أضافت: "أنشأنا فرقا متخصصة وهناك 60 مدمنا يتوافدون الى المجلس الاهلي لمكافحة الادمان ومركزه بحديقة السلام في الهلالية - صيدا، ونعمل على الموضوع ونظمنا نشاطات كثيرة ولكن هذا نشاط نسبح بلا إدمان، سيقام الأحد في 15 الحالي للسنة الرابعة على التوالي، وهو يتطور في كل سنة. ونحن نتواصل مع اليونيفيل والنوادي الرياضية في صيدا وبيروت وصور والبترون والجيش اللبناني وقوى الامن والنشاط يتطور من عام لعام".

وحيت رئيس بلدية صيدا "الداعم الاكبر لهذا"، وقالت: "إننا بصدد استحداث مركز "إن" لمعالجة المدمنين واعادة التأهيل عما قريب بهمة رئيس بلدية صيدا الاستاذ محمد السعودي".

أضافت: "نحن نعتز بكل المؤسسات الموجود معنا ومؤسسة نبع التي تعمل على الارض منذ وقت طويل ونفتخر بوجودكم معنا بالمجلس وبدعمكم لنا".

من جهته، قال السعودي: "المهرجان كما في كل عام سيجري يوم الاحد، ونحن نجري مباراة في السباحة من جزيرة صيدا للقملة، وطبعا كل سنة ستكون أنجح من السنة التي قبلها".

ودعا الجميع الى المشاركة في هذا النشاط.

وقال مسؤول النشاطات في جمعية "أصدقاء زيرة وشاطىء صيدا" ربيع العوجي: "للعام الرابع على التوالي تقوم جمعية اصدقاء زيرة وشاطىء صيدا والمجلس الاهلي لمكافحة الادمان ووزارة الشؤون الاجتماعية وجميع الاندية والجمعيات من صيدا، بهذا النشاط تحت عنوان نسبح بلا ادمان الى شاطىء الامان والهادف الى العمل على انشاء وتقوية جيل حضاري مثقف ومعتدل وليس معدل، بعيدا عن كل الآفات والظلمات، متسلحا بقوة الحق ضد سلاح الباطل. ونعمل من خلال هذا المهرجان على الخروج بجيل سليم العقل والجسد ونحن سنكون في 15 تشرين الاول لنسبح في نهار رياضي ان شاء الله".

وأعربت مديرة البرنامج الاهلي للوقاية من الادمان في وزارة الشؤون الإجتماعية نبيلة نصر الدين عن سرورها لوجودها في مدينة صيدا، وعن معزتها للمجلس الاهلي لمكافحة الادمان حيث "كل الابواب كانت مفتوحة للتعاون المشترك"، لافتة الى أن "ما يميز هذه المدينة أنه في كل المناطق توجد جمعيات متفرقة تعمل على موضوع مكافحة الإدمان، أما في صيدا فالجميع يجتمع تحت مظلة المجلس الاهلي وهذا يسهل العمل لنا وللعالم. ونحن بتنا نملك خبرة وقد افتتحنا مركزا رياضيا لتوعية الشباب".

ونوهت برعاية بلدية صيدا للمجلس الأهلي، وطلبت من "الشباب والصبايا ومن رؤساء البلديات دعوة المجتمع الاهلي للمشاركة في هكذا نشاطات تعمل على تنميتهم وابعادهم عن السلوكيات المنحرفة بنشاط متميز كونه على شاطىء البحر والزيرة واصدقاء يأتون من الخارج للمشاركة فيه، والدليل 4 سنوات من الإستمرارية".

أما اليمن فتحدثت بإسم مجموعة "اليمن غروب" وقالت: "يسعدنا ان نكون معكم، ونعتز بأننا بدأنا من مدينة صيدا الصناعة وعملنا شركة تخدم لبنان وكل بلاد العالم، ونخص بالشكر الاستاذ محمد السعودي. كما نعتز بأننا جزء من المجلس الاهلي لمكافحة الادمان ومستمرون في الدعم للنهوض بمدينة صيدا".

البرنامج

ثم أعلنت كلش برنامج مهرجان "نسبح بلا إدمان إلى شاطىء الأمان"، كالاتي:
"أولا: نقطة تجمع المتسابقين الساعة 9 صباحا في خان الافرنج.

ثانيا: الانتقال الى الجزيرة بواسطة المراكب التاسعة والنصف صباحا للمتسابقين.

ثالثا: انطلاق السباق من الجزيرة نحو الشاطىء المقابل (القملة) الساعة العاشرة.

رابعا: تسجيل الوصول للفائزين بالسباق.

خامسا: عروض فلكلورية وبرامج فنية ومعزوفات كشفية.

سادسا: توزيع الجوائز".