حزب الخضر: لقانون جر الكهرباء في المناطق السكنية بكابلات جوفية

06-10-2017

رأى "حزب الخضر اللبناني"، في بيان "ان معاناة أهالي بلدات عين نجم، عين سعادة، تلال بيت مري، عيلوت والديشونية المزمن مع خط التوتر العالي 220 ك.ف المستمرة منذ سنوات والوعود منذ 2012، باقتراح قانون في مجلس النواب باستعمال الكابلات الجوفية بدل الكابلات الهوائية، بقيت وعودا، والقوى السياسية التي تتضامن مع الأهالي وتطلق الوعود هي نفسها في مجلس النواب وفي الحكومات المتعاقبة وهم أصحاب القرار في الوزارات المعنية، ونراهم في الصفوف الأمامية في احتجاجات الأهالي ويطلقون الوعود بايجاد الحل والحل معروف في استبدال الكابلات الهوائية التي تمر فوق المنازل وتحدث الهلع والخوف لدى الأهالي على صحتهم وصحة عائلاتهم بأخرى جوفية بدلا من اقتراح لحلول تهجيرية".

واشار البيان الى ان "المسؤولية الأولى تقع على الجهات التي اعطت تراخيص بناء مع علمها بوجود مخطط لتنفيذ خط للتوتر العالي والذي يعرف بخط المنصورية، وان الكلام ان الخطوط الجوفية استعملت فقط بمدينة بيروت هو كلام غير دقيق ويتنافى مع الواقع على سبيل المثال لا الحصر خط ال 220 ك.ف الذي يربط معمل دير عمار بمحطة التحويل على مدخل مدينة طرابلس الجنوبي بمنطقة البحصاص والتي جرى تدشينها مؤخرا، في حضور رئيس الحكومة ورسميين هذا الخط استعملت فيه الكابلات الجوفية من دير عمار الى طرابلس مرورا فوق مجرى نهر ابو علي".

وأعلن الحزب تضامنه مع الاهالي، معتبرا "ان خوفهم حق مشروع والحل موجود والاصرار على تمرير هذا الخط يرسم علامات استفهام كثيرة"، داعيا المجلس النيابي وخصوصا نواب المنطقة السعي لاصدار قانون جر الطاقة الكهربائية في المناطق السكنية المأهولة بكابلات جوفية في كل الاراضي اللبنانية. فكفى استهتارا بمصالح المواطنين واستغلالا لحاجاتهم".