إقرار اعتمادات هيئة الإشراف على الانتخابات... وسلفة الخزينة لأوجيرو

06-10-2017

ترأس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، عند العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم في السراي الحكومي، جلسة مجلس الوزراء وعلى جدول اعمالها 63 بندا.

وبعد انتهاء الجلسة التي استمرت حتى الثانية عشر ظهرا، أدلى وزير الاعلام ملحم الرياشي بالمعلومات الرسمية الاتية:

"عقد مجلس الوزراء جلسته العادية في السراي الحكومي برئاسة الرئيس سعد الحريري وأقر جدول اعمال عاديا، وسيعقد المجلس جلسته المقبلة في القصر الجمهوري للبحث في قضايا الساعة".

سئل: هل أقر البند المتعلق بهيئة الاشراف على الانتخابات؟

اجاب: "أقر هذا البند، وفي الجلسة المقبلة ستبحث كل الامور التي بقيت عالقة، واليوم اقرت معظم بنود جدول الاعمال".

وفي دردشة مع الصحافيين، قال وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة: "هناك تقاعس من مجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية في التعامل مع ملفات وزارة التربية، فهناك مشروع مرسوم بالتحاق 207 اساتذة نجحوا في الجامعة اللبنانية والتحقوا بكلية التربية لكي يحلوا مكان الذين تقاعدوا هذه السنة في الثانويات. يعني الامر "مبكل" مئة في المئة، وطبعا ولا يعطي احد ملاحظات على الاف المعلمين الذين تم تعيينهم في العهود الماضية. ولكن الان يعطلون العمل، وسأطلب من مجلس النواب تفسيرا للمادة 95 من الدستور التي تحصر التوازن بين الطوائف في الفئة الاولى فقط. لا أستطيع تأمين توازن في بقية الفئات، اي الثانية والثالثة والرابعة والخامسة، واذا كان احد يستطيع في لبنان اجراء تغيير ديموغرافي ويؤمن هذا الامر فأنا أسلم بذلك. المادة 95 يفسرونها بأن كل الوظائف مناصفة، بينما هي واضحة واتفاق الطائف يحصرها في الفئة الاولى، وياليتنا نجد في بقية الفئات توازنا، وبالتالي حراس الاحراج والمحاسبين واساتذة المدارس الرسمية تتم عرقلة تعييناتهم بسبب تفسير المادة 95".