أسرار الصحف الصادرة ليوم الجمعة 29 ايلول 2017

29-09-2017

المستقبل
يقال
إن الموافقات من حكومات الدول بدأت ترد إلى وزارة الخارجية على أسماء السفراء الذين كانوا قد عينوا لديها مؤخرا ومنهم من سيلتحق بمنصبه الجديد بداية الشهر المقبل.

الجمهورية
خلافاً لكلّ التوقعات فإن أحد المستثمرين اللبنانيين الكبار بدا متفائلاً جداً بإعلان نتائج الإستفتاء في كردستان.
قالت أوساط مراقبة إن حركةً سياسية قامت بفورة شعبية كبيرة منذ عقد ونيّف تتلاشى تدريجاً وأن المسؤولين فيها مهما حاولوا لملمتها لن يستعيدوا حضورها الشعبي.
أظهرت الإتصالات في شأن إستئناف مساعدات عسكرية قدمتها دولة شقيقة للبنان أنها ما تزال مُجمّدة ولن تتحرّك قبل تغيير الوضع فيه.
إستغرب البعض الصمت المطبق من قيادات على تصريح أحد المسؤولين الذي أهان فئة إجتماعية مهمّة، ما فسّره البعض عدم الرغبة في خلق خلاف سياسي مع الفريق الذي يمثله.

اللواء
غمز: تتجه بلدية كبرى لإجراء تعيينات، لإعادة التوازن، وتشغيل مرافق تحتاج إلى تفعيل.
همس : يواجه وزير سيادي مأزقا في تبرير خطوة أقدم عليها في الخارج، سواء داخل فريقه أو خارجه!
لغز : تواجه الإدارات المستقلة والتابعة لوزارات خدماتية، تخمة في طلبات التوظيف، تسبب إحراجات للموظفين المسؤولين فيها.

الشرق
يسعى تيار سياسي بارز الى توفير تحالفات انتخابية في قضاء المتن الشمالي من دون تقديم اي التزامات او وعود... وهي تحالفات لا تصب في خانة التوافقات المبرمة مع افرقاء آخرين.
أبدى مصدر مقرب جدا من رئيس الجمهورية تفهمه لما يصدر عن الرئيس نبيه بري من مواقف يرى فيها البعض مشاكسة او افتعال مشاكل، وقال المصدر، ان الايام المقبلة ستكشف ان مشكلة بري ليست مع عون بل في مكان اخر.
سأل احد الوزراء وزير المال عن سر تراجعه عما كان متحمسا له في بداية تعيينه لجهة اقرار الموازنة العامة للدولة وبت مسألة قطع الحساب... فرد قائلا: "كل شيء بوقته حلو".

البناء
خفايا
كشف مصدر سياسي مطلع أنّ هناك من يستعدّ لرفع الصوت مطالباً بوقف عدد من المناقصات التي حصلت في أيام حكومة الرئيس تمام سلام، لأنّ تلك المناقصات يشوبها الكثير من الخلل وتطرح حولها أسئلة عديدة، لا سيما أنها كانت قد رُفضت من قبل هيئات الرقابة، ولذلك لا بدّ أن يُصار إلى إعادة النظر بها.
كواليس
قالت مصادر كردية مطلعة إنّ ارتباكاً يسود صفوف الهياكل الإدارية والقيادية في كردستان العراق في ضوء حجم المواقف السلبية التصعيدية التي ترتّبت على الاستفتاء خلافاً للوعود التي عمّمتها قيادة الإقليم بشخص مسعود البرزاني ونجله، ومفادها أنّ الأمر الواقع سيمرّ دون تعقيدات وأنّ مفاوضات الانفصال ستكون برعاية أميركية مع بغداد بعد الاستفتاء.