أزمة اللاعبين تعصف بنادي ريال مدريد

25-09-2017

نشر موقع "سبور" الفرنسي تقريرا تحدث فيه عن الصراع الخفي الدائر في أروقة نادي لوس بلانكوس، بين المدرب وبطل العالم في سنة 1998 زين الدين زيدان، ورئيس النادي فلورنتينو بيريز، حول انتداب لاعبين جدد. كما سلط الضوء على حقيقة العجز المادي الذي يدعي النادي الملكي أنه يعاني منه، وأنه السبب الحقيقي الذي منعه من انتداب لاعبين كبار.

وقال الموقع، في التقرير الذي ترجمته "عربي21"، إن زين الدين زيدان أراد أن يبدأ الموسم الجديد بفريق مكتمل، إلا أن فلورنتينو بيريز وقف حجر عثرة في طريق المدرب الفرنسي، ورفض عرضه بانتداب لاعبين كبار بحجة قلة ذات اليد.

ونقل الموقع عن زين الدين زيدان تصريحا أفاد به في بداية الصيف الماضي، حيث قال "يصعب تحسين مجموعة توجت مرتين على التوالي بالبطولة الأوروبية"، وهو بهذا أكد أن انتدابات النادي للموسم القادم لن يكون لها صدى واسع. فلن يتكرر فريق النجوم أو الغالاكتيكوس.

وذكر الموقع أن سياسة النادي تتمثل في الاعتماد على لاعبين صاعدين من أمثال ماركوس يورينتي، وبورخا مايورال، بعد عودته من الإعارة، وتيو هرنانديز وداني سيبايوس، الذي أنقذ الميرينغي من الوقوع في فخ ديبورتيفو ألافيس السبت الماضي.

وأفاد الموقع أن داني، اللاعب الذي انتدب من ريال بيتيس بعقد قيمته 16.5 مليون يورو، قد قدم للفريق الإضافة المرجوة في وسط الملعب، بينما ساهم اللاعب الفرنسي تيو، الذي افتك من نادي أتلتكيو مدريد بعقد قيمته 30 مليون يورو، في تقديم المساندة للنادي الملكي في موقع الدفاع.

في الواقع، أثارت هذه السياسة المتعمدة من قبل نادي ريال مدريد المتعلقة بانتداب لاعبين شبان، قلق كبار اللاعبين والمسؤولين في النادي، الذين رأوا أن فيها تخفيضا لطموحات الفريق ككل. فقد أراد كبار اللاعبين الاعتماد على لاعبين ذوي خبرة في دكة البدلاء وليس على لاعبين شبان.

في المقابل، ووفق ما ذكرته صحيفة الكونفيدونسيال الإسبانية، عرض زين الدين زيدان مخطط انتدابات جديدة. ففي سنة 2016، رغب الفرنسي في ضم اللاعب بول بوغبا، ثم أراد في هذا الصيف انتداب اللاعب كيليان مبابي للنادي الملكي. ولكن، في كل مرة يكشف فيها عن مخططه يقابل فلورنتينو بيريز في وجهه مطلبه بالرفض، مبينا أنه لا يمتلك السيولة الكافية لدفع رواتب وعلاوات هؤلاء اللاعبين.

والجدير بالذكر أن انتداب بول بوغبا قد كلّف نادي مانشستر يونايتد 105 مليون يورو، كما أن مبابي وفر مبلغ 180 مليون يورو لفريقه الأصلي نادي موناكو. وبهذا لن يتمكن ريال مدريد من مجابهة تضخم تكاليف الانتقال والرواتب. وهو ما لا يمكن تصديقه خاصة أن مجلة براند فاينانس قد منحت بطل إسبانيا أقوى علامة في كرة القدم ووضعته في المرتبة الثانية في قائمة أغنى ناد على هذا الكوكب.

وأفاد الموقع أن انتداب داني سيبايوس وتيو هرنانديز قد كلف النادي الملكي 50 مليون يورو. في المقابل انتقل المهاجم ألفارو موراتا إلى نادي تشيلسي بعقد قيمته 60 مليون يورو. كما انتقل زميله دانيلو إلى مانشستر سيتي بعقد قيمته 30 مليون يورو، بالإضافة إلى انتقال اللاعب ماريانو دياز إلى ليون بعقد قيمته 8 مليون يورو، دون ذكر العوائد المالية التي سيحققها خاميس رودريغيز بإعارته لنادي بايرن ميونخ لموسمين متتاليين.

وبين الموقع أنه رغم كل هذه الإيرادات، التي يحققها ريال مدريد، فإن النادي يشتكي من نقص السيولة. فهل ما زالت خزائن النادي تعاني فعلا من انتدابات خاميس رودريغيز وغاريث بيل، وترهقها الرواتب المرتفعة لبعض اللاعبين أمثال كريستيانو رونالدو وسيرخيو راموس، وإيسكو وكريم بنزيما، أم أن فلورنتينو بيريز يعد لصيف 2018 أكثر جنونا؟

(عربي 21)