إسرائيل عاجزة عن الإعتداء على لبنان... ولكن!

23-09-2017 ليبانون فايلز

يوميا يقوم العدو الإسرائيلي بخروقات عدة يتجاهلها المجتمع الدولي وخرق عبرها كل المواثيق الدولية، وهو يستمر بإستفزاز لبنان وحزب الله لجرهما الى مواجهة محدودة او الى ردة فعل ما يحملها العدو ويدور بها على دول القرار بأن حزب الله خطير جدا.
مصدر ديبلوماسي رفيع يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان اسرائيل تقوم بكل الوسائل بأمور تستفز لبنان عبر خروقات يومية وقصف الاراضي السورية من لبنان، مشيرا الى ان حزب الله رد عليها بشكل مناسب بواسطة الطائرة من دون طيار وهذا الأمر اعتبرته اسرائيل تطورا خطيرا على الحدود، بالرغم من ان الطائرة انطلقت من سوريا.
وراى المصدر ان الجميع اليوم منشغل بالحلول السورية وبتقاسم النفوذ السوري وكل التصعيد الاسرائيلي ليس سوى للحصول على ما تريد في جنوب سوريا، مشددا على ان كل هدف اسرائيل هو ابعاد حزب الله والجيش السوري عن الجولان.
ولفت المصدر الى ان الاميركيين لا يمكن ان يسمحوا اليوم للإسرائيليين بأي مغامرة خاسرة في لبنان، لان حزب الله اليوم ليس حزب الله العام 2006، كاشفا عن ان حزب الله اليوم لديه ايضا اولويات اخرى وهي في سوريا لان التسويات انطلقت، ولذلك حزب الله يعتمد سياسة ضبط النفس ويتجاهل كل ما ترتكبه اسرائيل يوميا حتى الآن.
ورأى المصدر ان غرق الادارة الاميركية في مستنقع سوريا وفي مستنقع كوريا الشمالية يدفعها الى عدم التفكير اليوم بلبنان وبتحقيق مصالح اسرائيل كلها، لانها مع روسيا تعمل على حلول عدة في المنطقة وخصوصا في سوريا، وراى انه في حال حصول تتطور ما على الحدود سيكون عبارة عن اشتباك محدود فقط لا يمكن ان يتطور كما يحصل دائما بعد العام 2006.